اللهم أفض علينا بالأرزاق الواسعة، ثم اجعلنا بها غيثًا للمستغيثين والمكروبين أقوال مصطفى حسني

حلقات جديدة من برنامج على طريق الله (روح العبادة) تذاع ابتداءً من اليوم، السبت 25 أكتوبر على قناة النهار، والأثنين 27 أكتوبر على قناة اقرأ .. يُذاع برنامج "على طريق الله (روح العبادة)" يوم السبت من كل أسبوع على قناة النهار الساعة 10:30 مساءً بتوقيت القاهرة، 11:30 بتوقيت مكة المكرمة، 08:30 بتوقيت جرينتش ويُعاد الأحد الساعة 01:30 ظهرًا بتوقيت القاهرة، 02:30 ظهرًا بتوقيت مكة المُكرمة، 11:30 صباحًا بتوقيت جرينتش وأيضًا يُعاد الجمعة الساعة 11:30 صباحًا بتوقيت القاهرة، 12:30 صباحًا بتوقيت مكة المُكرمة، 09:30 صباحًا بتوقيت جرينتش جديد مصطفى حسني

آخر 10 مشاركات
ادعولي بالشفاء و الفرج (الكاتـب : amina a - مشاركات : 9 - المشاهدات : 10 )           »          يوميات ابليس بيه وابو جهل ( تمت بفضل الله ) مجموعة رائعة (الكاتـب : واحد من الناس - آخر مشاركة : ENG.NOURAN - مشاركات : 389 - المشاهدات : 42054 )           »          سلسلة قصص دينيه ( قصص القران) (الكاتـب : حورية القدس - آخر مشاركة : ENG.NOURAN - مشاركات : 381 - المشاهدات : 29095 )           »          شركة الصفرات لعزل الاسطح بالرياض (( 0556691410 )) الصفرات عزل اسطح بالرياض (الكاتـب : ميومو - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 )           »          شركة الصفرات لعزل الخزانات بالرياض (( 0556691410 )) الصفرات عزل خزانات بالرياض (الكاتـب : ميومو - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 )           »          شركة الصفرات لجلى البلاط 0556691410 تلميع سيراميك ورخام (الكاتـب : ميومو - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 )           »          شركة الصفرات لتنظيف الموكيت // 0556691410 // غسيل سجاد بالرياض (الكاتـب : ميومو - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 )           »          شركة الصفرات لتنظيف المجالس // 0500382834 // غسيل كنب بالرياض (الكاتـب : ميومو - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 )           »          شركة الصفرات لتنظيف الاستراحات *** 0556691410 *** تنظيف استراحات خارج الرياض (الكاتـب : ميومو - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 )           »          شركة الصفرات لتنظيف العمائر بالرياض 0541791869 تنظيف مكاتب ادارية ومجمعات سكنية (الكاتـب : ميومو - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 )

 
 
العودة   منتدى موقع مصطفى حسني > :: إدارة المنتدى :: > أرشيف المنتدي
 
 

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
غير مقروء 07-13-2010, 01:37 AM   رقم المشاركة : 1
منى المسلمه
Senior Member
 
الصورة الرمزية منى المسلمه





منى المسلمه غير متواجد حالياً

الجنس: female

Arrow بحث عن نهر النيل

!! مصر هبة النيل ...





ثلاث كلمات تتردد كثيرا علي السنة المصريين منذ أن قالها(هيرودوت). لقد أعطي النيل لمصر الكثير علم أهلها الكثير من معارف وعلوم الحياة والزراعة.
عرفوه منعما فياض يحيى الأنفس و الثمرات ومثلوه كأنه نهر من الفضة مذابة .
على الجانبين رأوه جنات خضراء على الضفتين و وراوه ذهبا براقا فى جقولهم قمحا وشعيرا ..
لقد علمهم النيل الدين فأحبوه وقدسوه فلم يقطع المصري القديم يوم قناة أو يلوث نهرا ولم يخالف نظام الري ولم يتلف أرضا فكانت صلاة إخناتون حمدا عميقا لله بنعمه النيل لقد احب المصريون حياتهم مع النيل 00وكرهوا الموت فأمنوا بالبعث و الخلود ورسخت هذه العقيدة في نفوسهم فراحوا ينقشون على جدران مقابرهم صور الحياة في وادية الظليل .


نشأة النيل

[IMG]http://s3.kenanaonline.com/p***os/1112527714.jpg[/IMG]
تؤكد الدراسات المتخصصة إن نهر النيل الأول نشا نتيجة وجود فالق عظيم منذ6 ملايين سنة، و لم يتم اتصاله بأفريقيا الاستوائية الا منذ 800 ألف سنة مضت، وان النيل الذي نراه الآن هو نهر حديث ولد مع أمطار الفترة المطيرة التي أعقبت تراجع ثلوج العصر الجليدي الأخير منذ10 آلاف سنة وقد قلت المياه التي يحملها النهر منذ أن انكمشت جبهة أمطار هذه الفترة منذ5000 سنة وقد ظلت بحيرة فكتوريا دون أي اتصال بأي جزء من نهر النيل لمدة طويلة بعد نشأتها ولم يتم اتصالها بنهر النيل الا منذ 12000 ألف عام وخمسمائة سنه بعد ارتفاع منسوبها بمقدا ر 26 متر .
اكتشاف منابع النيل

[IMG]http://s3.kenanaonline.com/p***os/1112524897.jpg[/IMG]

منابع النيل ظلت منابع نهر النيل تمثل لغزا محيرا للكثيرين على مر العصور وكانت أولي المحاولات لمعرفة منابع النيل على يد بطليموس السكندري والذي عاش في القرن الثاني للميلاد، وعمل بمكتبة الإسكندرية بعد رحلته إلى المنابع رسم خريطة شهيرة مازالت موجودة حتى الآن لنهر النيل و منابعه ويظهر في الخريطة أن النيل نابع من بحيرتين تقعان إلى الجنوب من خط الاستواء وتحصلان على المياه من ذوبان الثلوج فوق سطح جبال القمر كما كان يعتقد آنذاك وقد وضع قدماء المصريين تفسيرا أبديا لنهر النيل وقالوا انه ابن الشمس روى ابن زولاق إن أحد خلفاء مصر أمر قوما بالمسير إلى حيث مجرى النهر فساروا حتى انتهوا إلى جبل عال والماء ينزل من أعلاه وعندما حاولوا تسلق الجبل تساقطوا من فوقه ولم ينج منهم الا فرد واحد فقد النطق وعلى الرغم من أحدا لم يستطيع أن يعرف المنابع ولكن المصريين القدماء عرفوا أن النهر يأتيهم من إثيوبيا وفى العصر الحديث وصل الاوربين الى اثيوبيا وقام بوشية الفرنسى بعلاج الامبرطور الاثيوبي ثم تبعة العديد من المكتشفين خلال النصف الاخير من القرن الثامن عشر . تقديس النهر

ولان نهر النيل هو شريان الحياه في مصر ومهد الحضارة المصرية فقد قدسه القدماء المصريين وسموه ( ابن الشمس) ثم ابن القمر حيث اعتقدوا ان جبال القمر بالجنوب هى التى تقذف اليهم بالماء... وبلغت درجة التقديس الى انهم اعتبروه واحدا من الهتهم واطلقوا عليه اسم لاله((حابي)) وعبدوه وكانوا يقدمون له في كل عام اجمل فتاه و يقذفون بها فى المياه قربانا للنيل العظيم حتى يفيض بمياهه الغنية بالطمى والخصب والنماء .
وقال هيرودوت 475ق0م مقولته الشهيرة إن مصر هبة النيل .
ويقول الحكيم امينو بي العظيم وهو ينصح ابنه قبل نحو35 قرنا من الزمان لا تلوث النهر وقد كانت صلاه اخناتون حمد لله تعالى واعترافا بنعمته .
النيل بعد الفتح الإسلامى

[IMG]http://s3.kenanaonline.com/p***os/1112528079.jpg[/IMG]

وعند الفتح الاسلامى لمصر عظم العرب نهر النيل واختفت بعض العادات القديمة فقد ذكر عبد الرحمن بن عبد الحكيم ان المسلمين لما فتحوا مصر جاء كبار اهلها الى عمر بن العاص و قالوا : ايهاالاميران لبلادنا سنة لا يجري النيل إلا بأدائها وذلك انه اذا كان لاثنتى عشرة ليلة مضين من شهر بؤونة عمدنا الى جارية بكر فارضينا ابويها وجعلنا عليها من الحلي والثياب أفضل ما يكون و القيناها فى النيل ليجري
فقال لهم عمرو ان هذا فى الاسلام لا يكون وارسل الى الخليفة عمرو بن الخطاب بما جري فا ارسل عمر رسالة مكتوب فيها ا ن كنت تجرىمن عندك فنحن فىغنى عن جريانك هذا00 وان كنت تجري من عند الله فبسم الله تجري ونحن فى انتظارك وامره ان يلقيها في النيل بدلا من الفتاة وسمى ذلك عهد النيل والقيت الرسالة وفاض النيل واصبحت بعد ذلك عادة يتبعها المصريون كل سنة تحية منهم لمصدر الحياة عندهم.
تلوث النيل بالسفن والفنادق العائمة

[IMG]http://s3.kenanaonline.com/p***os/1112528648.jpg[/IMG]

السفن العائمة تلقى الفنادق العائمة بفضلاتها و صرفها الصحى بدون معالجةالى النيل ولذلك تشكل الفنادق فى الوقت الحاضر عاملا من عوامل تلوث مياه النيل ويضاف اليها كذلك سائر وسائل النقل النهرى وكلا تلقى بمفضلاتها إلى النيل والطبيعي أن يزيد عددا لفنادق العائمة في النيل عاما بعد عام وتقبل الشركات الفندقية العالمية على تشغيل هذه الفنادق العائمة باعتبارها من اهم عوامل الجذب السياحى وتساعدهذه الفنادق على سد النقص فى الطاقات الفندقية في مواسم الذروة0ويقدر عدد السائحين الذين يستخدمونها بنسبة10% من مجموع السائحين الوافدين الى مصر وللأسف فان قانون حماية نهرالنيل من التلوث ولائحتة التنفيذية على الفنادق العائمة وغيرها من الوحدات النيلية لا يطبق حتى الان . وتذكر بيانات الخطة القومية للعمل البيئي ان هناك اكثرمن 9300 وحدة نهرية عائمة تلقى بمخلفاتها وعوادمها في النهر ويطالب الخبراء بوقف التلوث الذى تحدثه وسائل النقل النهري خاصة بعد استخدام ماكينات التشغيل ومطلوب توعية العاملين بعدم القاء الزيوت في المياة ، وهذا الكلام ينطبق ايضا على العوامات ، ويجب مراقبتها بشدة ومنع صرف اية مخلفات فى مياة النهر وعدم اعطاء اى تصريح لاى مركب سياحى بالسيرفى النهر الا اذا توافرت به وحدات خاصة بالصرف الصحى ز
التلوث الناتج عن السلوكيات

[IMG]http://s3.kenanaonline.com/p***os/1112527872.jpg[/IMG]

تلوث النيل جرت العادة على الاغتسال فى مياة الترع وغسل الاوانى والخضروات وتنظيف الدواجن والماشية، بل و القاء ما ينفق منها فى المياه حتى القرى التى وصلت اليها المياة النقية فانه عند انقطاع المياه يلجا السكان الى نقل المياه من الترع للاستعمال المنزلى 00 هذه السلوكيات تسبب تلوث المياه وتجعلها مصدرا لنقل الأمراض ويزداد الأمر خطورة عندما تلقى بعض القري والمدن الصغيرة صرفها الصحى في الترع والمصارف الفرعية ولا يقتصر التلوث على المياه السطحية بل يتعداه للمياه الجوفية قليلة العمق التي يرفع منها بعض السكان المياة االلازمة لهم بمضخات يدوية ومن ضمن السلوكيات الخاطئة صرف مخلفات المصانع غير المعالجة على النيل وتحويل الصرف الزراعي على مجرى النيل وما تحمله مياه الصرف الزراعي من مبيدات حشرية وبقايا الأسمدة وتزداد نسبة التلوث فى الترع كلما نقصت كميات المياة التى تجرى فيها اما فى الترع الفرعية فان اثر التلوث بها اشد خطورة مع قلة تصرفاتها 00 ايضا مسببات التلوث مانراه من قيام البعض بإلقاء الجثث والحيوانات النافقة داخل حرم النهر وبعد تحللها تنتشر الروائح الكريهة .









آخر مواضيعي

0 أكثر الأخطاء التي يقع فيها المتزوجون حديثا و حلولها..!!!
0 هو احنا ليه لا حصلنا دول ولا دول
0 الصــوم جُنـَّـة
0 أشغال وأعمال يدوية مبتكرة لتزيين البيت
0 اختكم منى المسلمه (هام وعاجل)

   
غير مقروء 07-13-2010, 01:45 AM   رقم المشاركة : 3
منى المسلمه
Senior Member
 
الصورة الرمزية منى المسلمه





منى المسلمه غير متواجد حالياً

الجنس: female

افتراضي

أسباب تلوث مياه نهر النيل زراعيا

[IMG]http://s3.kenanaonline.com/p***os/1112528642.jpg[/IMG]

تغيرت بيئة الحشائش بعد السد العالي داخل مياه النيل وساعد على ذلك التلوث الناتج من الإنسان ومن أمثلة النباتات الطافية ورد النيل وعدس الماء وخس الماء والبشنين و اللوتس وتوجد نباتات مغمورة مثل بخشوش الماء كما توجد نباتات تنمو على الشواطىء وقد تغمر احيانا بالماء ويؤثر نمو الحشائش على انتاجيه السمك حيث تعوق حركتها وتحتل مكانها كما ان للحشائش النيلية اثارا ضارة على الصحة العامة نتيجة تكاثر انواع من الطفيليات عليها فتختبىء فى هذه النباتات يرقات البعوض وقواقع البلهارسيا ومن انواع الطفيليات الديدان المفلطحة الو رقية - الاسطوانية واخطر هذه الديدان البلهارسياالتى يصاب بها الانسان عند الاستحمام ( العوم ، الوضوء ) . أسباب تلوث مياه نهر النيل صناعيا


[IMG]http://s3.kenanaonline.com/p***os/1112528635.jpg[/IMG]

وتوجد ملوثات أخرى ناتجة عن الإشعاعات و النفايات الذرية والقاء المواد المصابة بالاشعاع وعوادم السيارات وتلوث الأتربة و استخدام السموم و المتفجرات والصعق الكهربائى لصيد الأسماك في دراسة أعدها مركز صحة البيئية والصحة المهنية وشارك فيها احد العلماء مصر المغتربين تبين من خلال نتائج العينات ان عملية الصرف الصناعى غير المنضبطة مما يؤثر على كفاءة محطات مياه الشرب بالقاهرة بسبب ارتفاع معدلات التلوث كما ان المخلفات الصناعية والزراعية التي تلقى في النيل تقدر ب 4 مليارات على الاقل وان اكثر من300 باخرة تحمل الاف من الركاب تلقى بمخلفاتها في النيل و طالبت الدراسة بانشاء هيئة قومية للرقابة على الصرف فى مياه النيل ويكون من صلاحيتها إجبار جميع الصناعات على احترام القوانين المانعة للتلوث وإلزامها بتحليل مخلفاتها قبل صبها فى النهر ومعالجتها وخلق تعاون عاجل بين مراكز البحوث والجامعات والوزارات المختصة وتنمية الشعور بالانتماء والمسئولية لدى كل مواطن. أسباب تلوث مياه نهر النيل بالصرف الصحي

إن التلوث بمياه الصرف الصحي تعد أسوا مصادر تلوث النيل والمجارى المائية فيعتمد نظام الصرف الصحى بمعظم مناطق الجمهورية علىنظا م تجميع مياه الصرف ثم صرفها الى اقرب مصرف مائى دون معالجة مما أدى إلى تلوث البيئة المحيطة خصوصا وان محطات المعالجة لا تعمل كما ينبغى ففى القاهرة يتم القاء 300 الف متر مكعب ، أما الجزء الشرقي من القاهرة فيلقى معظم صرفه الصحى دون معالجة الى مصارف الخصوص وبلبيس التى تصب فى مصرف بحر البقر الذى يصب فى بحيرة المنزلة فيؤدى إلى تلوثها و تدميرالثروة السمكية بها وقد وضعت خطة قومية للحد من التلوث فى المجارى المائية وتزويد معظم مدن الجمهورية بمحطات لتنقية المياه تشير معظم القضايا البيئية ان فى مصر90 % من المياة المستخدمة تمضى الى النهر دون معالجة ونسبة عالية من الملوثات الضارة تنتقل الى النهر لتدمر الحياة وان نسبة تلوث المياة الناتج عن الصرف الصحى بلغت ارقاما قياسية وفي دراسة صادرة عن مركز البحوث المائية تشير الى وجود 140 بؤرة تلوث النهر00 وتذكر الأبحاث العلمية إلى أن 90 % من القرى التى انشات نظاما للصرف الصحى تلقى بالصرف فى فروع النيل وبعض المصارف الزراعية .
مجهودات حكومية وأهلية للحد من التلوث

[IMG]http://s3.kenanaonline.com/p***os/1112527899.jpg[/IMG]

أول تشريع صدر لتنظيم صرف المخلفات السائلة من المحلات التجارية والصناعيةعام 1953 ويحمل رقم 196وكان يبيح صرف المخلفات السائلة لعمليات الصرف الصحى المعالجة بعد الحصول على ترخيص من وزارة الرى ثم صدر قانون رقم 93 العام 1962 فى شان صرف المخلفات السائلة والغى العمل بجميع القوانين السابقة ويضم شقين يختص الثانى بتنظيم صرف المخلفات السائلة من العقارات و المحال والمنشئات التجارية والصناعية الى مجارى المياه واعطى تعريفا لمجارى المياة بانها نهر النيل و الريحات والترع و المصارف وأورد القانون في بعض فقراته انه سيجرى تحليل العينات من المخلفات السائلة من المنشئات المرخص لها بالصرف فاذا كانت مخالفة للقانون فسيعطيه فرصة 6 اشهر وقد أصدرت وزارة الرى قانون اخر يحتم على عدم القاء المخلفات الصلبة او السائلة او الغازية من العقارت والمحالات والمنشئات الصناعية و السياحية . وقسم قانون المياة الى 3 اقسام:

  1. مسطاحات المياة العذبة وهى مياه نهر النيل والرياحات والترع بجميع انواعها .
  2. مسطاحات المياة غير العذبة وهى المصارف بجميع انواعها .
  3. خزانات المياه الجوفية .
إن المبيدات وكمياويات المصانع والمعادن الثقيلة حيث تلوث المياة الجوفية اثبتت انها قضية خطيرة لان القرى المصرية تعتمد على الطلمبات اليدوية لاستخراج مياه الشرب تلوث بحيرة المنزلة التى هى اكبر البحيرات الشمالية الرئيسي للأسماك بالوجه البحري هذه بحيرة تستقبل الصرف الصحي من القاهرة عبر بحيرة بحر البقر.
إننا نريد حلول لهذه المشاكل .
كوب مياه نظيف


[IMG]http://s3.kenanaonline.com/p***os/1112528628.jpg[/IMG]


بعد التلوث القاتل لمياه النيل سواء من المخلفات الادمية و الصناعية او الصرف الصحى والزراعي وهل توجد طرق حديثة لتقنية و تطهير المياه غير النظام المتبع . والمبيدات و الأسمدة والحيوانات النافقة والسلوك السىء لبعض الافراد كيف نضمن لانفسنا كوب ماء نظيفا وصحيا يتناسب مع المواصفات العالمية وماذا تفعل اجهزة الدولة المعنية لحماية المواطنين من اى تلوث قادم؟ وهل صحيح إن المياه فى القاهرة و المحافظات نقية 100% سواء من الميكروبات او البكتريا او المعادن الثقيلة السامة"؟ وماذا عن عملية الكلورة؟ و هل هى سليمة ام غير ذلك ، هذه أسئلة هامة تحتاج الى اجابات شافية ، والمسئولون عن مرفق المياه يطمئنون المواطنين و يعلنون أن المر فق والمعمل المركزى يقوم بتحليل عينات يومية لمراقبة اية ملوثات با لنيل قادمة من اى مكان سواء اكانت عضوية او كيميائية ولم تظهر حتى الان اية ملوثات او تغيرات في طبيعة المياة

. ويضيف المسئولون :- ان مياه الشرب فى مصر طبيعية نقية 100% ومطابقة للمواصفات العالمية ان لم تتفوق عليها ولان مياه النيل تسرى فى دم المصريين ويشرب منهاالحيوان والنبات وكل كائن حى الا ان الاستخدام المنزلى لماء النيل يعد الركيزة الاساسية التى يعتمد عليها المواطنين وقد ركزت التقارير العلمية ان استهلاك الفرد فى مصر من المياه بلغ فى المتوسط 140 لترا يوميا وان القاهرة وحدها تستهلك ما يعادل من 57% من جملة استهلاك مدن مصر متجمعة و 46% من جملة استهلاك القطر كله وقد اهتم العديد من الباحثين و الخبراء ، بقضية كوب المياة الذى يشربة كل مواطن ، ومدى ،سلامته ، ومواصفاته الصحية .
مستقبل النيل

لكي نتحدث عن مستقبل النيل لابد ان نتحدث عن السد العالى واثاره الايجابية والسلبية ، و الطبيعي إن إنشاء السد العالي له فوائد عظمى لا حصر لها انه انقذ مصر من المجاعة المحققة طوال 9 سنوات مضت قلت فيها الامطار رغم محاصره الجفاف لدول حوض النهر حيث انقذ السد العالى مصر طوال تلك الفترة ومن سنه 1979 الى سنه 1988 بدا هطول المطر بغزارة ، ولكن حدثت تغيرات فى مجري النهر ومنها بطء التيار وقلة الطمى المعلق وتغيير البيئة النباتية والحيوانية وتغير نظام الرى وخاصة فى الوجه القبلى من رى الحياض الى الري الدائم ووجود بحيرة ناصر والمعروف ان بطء التيار ساعد على انتشار القواقع التى تحمل الديدان وبعد إنشاء السد العالي تغيرت البيئة النباتية والحيوانية ففي منطقة الجنوب غطت المياة سطح مساحات كبيرة من الاراضى النوبية وتم إنقاذ المعابد والآثار والقلاع النوبية وقد أدى البخر من سطح البحيرة إلى تزايد كمية الأملاح فيها كما حدثت لشواطىء البحيرة تغيرات بيئية هائلة من عام لأخر ومن الأمور التي أثارت القلق بعد بناء السد العالي وهو مدى تأثير أقامة صرح السد على استقرار قشرة الأرض وتأثير الزلزال عليها ونظرا للاستخدام المكثف للأرض الزراعية فقد قلت خصوبتها مما اضطر

[IMG]http://s3.kenanaonline.com/p***os/1112527920.jpg[/IMG]

مستقبل النيل المزارعون إلى استخدام الأسمدة الكيميائية التي زاد متوسط استهلاكها إلى 70 كيلو جراما للفدان سنويا كما ارتفع منسوب المياة الجوفية في الأرض وزادت ملوحتها ، وتشير الدراسات إلى تغير نوعية مياة النيل بعد حجز الطمى وراء السد العالى وتنظيم دخول المياة إلى مصر فقد أصبحت المياة فى مجرى النيل بطيئة و قليلة العكارة كما زادت كمية المواد الصلبة المذابة بالماء وزادت كثافة النباتات الهائمة وتحول النيل إلى مستودع يتلقى الكثير من النفايات المنزلية و الصناعية مما أدى إلى تدهور نوعية مياهه ويزيد معدل التدهور كلما اتجهنا شمالا وقد اثر تدهور البيئة على الاسماك فى مجرى النيل فقد اختفى الكثير من انواعها ولم يبقى منها سوى 17 نوعا فقط وفي بعض الاماكن 13 نوعا من 47 نوع ولان مصر من الدول الرئيسية التى تعتمد علي المياه النيل فسوف تتضاءل أمامها أية فرصة اخرى للحصول على مياه اضافية من الخزانات الجوفية ولا يوجد فى المستقبل القريب ما ينبىء بانه سيكون لمصر دخل مائي ثابت غير مياه النيل التى يوفرها السد العالى فى حدود 55.5مليارمتر مكعب سنويا والمفروض أن يضاف حوالي 2مليار أخرى بعد انتهاء العمل فى قناة جونجلى با لسودان .

المصدر
http://www.kenanaonline.com/page/4641






آخر مواضيعي

0 وردات مهداة لقلبك
0 صرخه زوج .يا زوجتي كوني حوريتي في الدنيا
0 أشغال وأعمال يدوية مبتكرة لتزيين البيت
0 همســـــ بيني و بينكِ ـــــــات
0 اللهم صلى على محمد وعلى آل محمد ( صلى على رسول الله)

   
غير مقروء 07-13-2010, 01:50 AM   رقم المشاركة : 5
منى المسلمه
Senior Member
 
الصورة الرمزية منى المسلمه





منى المسلمه غير متواجد حالياً

الجنس: female

افتراضي تلوث مياه النيل.. شبح يطل بوجهه مجدداً ...الكمائن مصدر رئيسي وقرار إيقافها لم ير النو


تلوث مياه النيل.. شبح يطل بوجهه مجدداً ...الكمائن مصدر رئيسي وقرار إيقافها لم ير النور!!

مياه النيل تتعرض للكثير من مصادر التلوث، التي تعد نتيجة مباشرة للتوسع في مشروعاتالتنمية الصناعية والزيادة السكانية وغياب التخطيط البيئي، وقبل أعوام هدد شبحتلوث المياه حياة المواطنين بظهور حالات وبائية من الإسهالات المائية (الكوليرا)،مما حدا بوزارة الصحة لإصدار قرار بإيقاف كمائن الطوب الموجودة على امتداد النيل،باعتبارها سبباً مباشراً للتلوث،



إلا أن شبح التلوث المائي أطل بوجهه من جديد بظهور حالات إسهال ونزلات معوية، بكل من ولاية الجزيرة وسنار ونهر النيل والنيل الأبيض، وبعض المناطق كالزيداب وود حامد. صاحب ذلك تصريح من وكيل وزارة الصحة الاتحادية بوجود تلوث في مياه النيل، محذراً المواطنين من مخاطر الشرب المباشر. (الأخبار) حققت في الأمر للتوصل إلى حجم التلوث وأسبابه وكيفية احتوائه، وفكت الكثير من طلاسم المسألة التي تهدد صحة المواطن وحياته.

خبيرة بيئية: مصادر نمو الذباب في المنطقة كبيرة وعالية والقطاع النيلي عبارة عن (كوشة)..!!

البيئة الموجودة على ضفاف النيل مصدر رئيسي للتلوث البيولوجي!!

الدكتور سنادة: اتخذ من التدابير الكافية لمنع التلوث الآن أو ادفع الثمن باهظاً فيما بعد.. والدول الصناعية تدفع الثمن الآن غالياً

تحقيق: إيمان فضل السيد

من نعمة إلى نقمة!

"الماء عصب الحياة"، مقولة لا يختلف على صحتها اثنان، وقد أنعم الله على الشعب السوداني بأن مده بنيل يجري على أراضيه، تحسده عليه الكثير من شعوب العالم التي لا تجد مصدراً طبيعياً يوفر لها مياه شرب نقية، ولكن شبح التلوث الذي لا ينفك يطل برأسه على مياه النيل النقية، يحولها من نعمة إلى نقمة، ومن مصدر للحياة إلى بؤرة مليئة بالأوبئة والأمراض، ويقضي على أهم مصدر للماء العذب بالشرق الأوسط، مخلفاً خطراً صحياً واقتصادياً واجتماعياً على البلاد والعباد، ولإنقاذ ما يمكن إنقاذه لابد من معرفة المصادر الرئيسية لتلوث مياه النيل والأضرار الناجمة عن ذلك التلوث، بالإضافة إلى الخطوات التي يجب إتباعها اجتماعياً ورسمياً للحد منه ودرء المخاطر التي تنجم بسببه.



مصادر التلوث:

هنالك الكثير من الممارسات السالبة التي اعتبرها خبراء البيئة مصادر أساسية لتلوث مياه النيل، وقد ذكرت الأستاذة سهير السيد العتباني، الخبيرة في مجال البيئة وأستاذة قسم الدراسات البيئة بجامعة جوبا، في حديثها لـ(الأخبار)، حول مخاطر التلوث المائي وأسبابه، ذكرت أن الكمائن والنفايات، يمثلان مصدراً أساسياً للتلوث البيئي بكافة أشكاله، وقد أرجأت ذلك إلى عدة أسباب أهمها وجود الكمائن في محاذاة النيل، وعلى مقربة منه، ومن مواضع سكن المواطنين. وضربت مثالاً بالضفة الغربية للنيل (منطقة أم درمان)، حيث تقدر مساحة الكمائن ابتداءً من منطقة القماير إلى كرري بحوالي 7 كيلومترات، جميعها لا تبعد سوى عدة أمتار من المنازل، بالإضافة إلى احتواء الكمائن على بيئة اعتبرتها الأستاذة، ملائمة جداً لنمو الميكروبات التي تسبب الكثير من الأمراض ومواتية لنمو الذباب الذي يعتبر الناقل الرئيسي للكثير من الأمراض. وقالت (نحن من سكان المنطقة دي ومن حقنا نوقف الشغل دا باعتباره عمل غير رسمي وغير مستوفي للشروط والمقاييس). وأضافت (قبل سنين تم إيقاف شغل الكمائن نهائياً بقرار جمهوري لاحتوائها على أطنان كبيرة من روث البقر "القرقف"، والذي يستخدم في حرق الطوب)، مشيرة إلى أنه مُنع استخدامه تماماً من قبل وزارة الصحة، بالإضافة إلى روث الأغنام "الزبالة" والتي تستخدم كمادة خام يتم (عجنها) بالماء، بالإضافة إلى التجريف الذي يتم على أراضي النيل.

أوقفوا الكمائن!

الخبيرة في مجال البيئة، تؤكد على أن الذباب المتزايد بمنطقة القطاع النيلي سببه الكمائن. وأشارت إلى أنها وقفت في منطقة القماير أثناء إعدادها لرسالة الدكتوراة حول تلوث الهواء، فوجدت الذباب مثل (خيمة البكاء) على حد تعبيرها. وقالت إن العوامل البيئية والبشرية متوفرة تماماً بمنطقة الكمائن لتكاثر الحشرات الناقلة للكوليرا، وأضافت (إذا مسكتوا منطقة القطاع النيلي تلقوها كلها كمائن، والحكومة إذا ما ادخلت بسرعة ووزارة الصحة ما ادخلت بسرعة يمكن أن يحدث دمار كبير)، لذلك فقد طالبت بإيقاف عمل الكمائن فوراً أو ترحيلها إلى مناطق بعيدة من القطاع السكني والقطاع النيلي. وأضافت متسائلة (في قرار جمهوري صدر من السيد رئيس الجمهورية بإيقاف الكمائن إبان الظهور الوبائي للكوليرا قبل عدة أعوام ليه رجعت تاني؟) ثم أضافت معلقة (يعني لمن الشغلة تجي في صحة الناس). وأضافت (هي فعلاً جات في صحة الناس)، مشيرة إلى أن التلوث الهوائي أيضاً له علاقة بالكمائن. والسؤال الذي يطرح هنا، ما سر وجود الكمائن على مقربة من النيل ومدى إمكانية أن تعمل هذه الكمائن بعيداً عنه؟؟

من المستفيد؟

الأستاذ عبد الرحمن الخليفة، الذي تحدث لـ(الأخبار)، باسم الجمعية السودانية لحماية البيئة، (لجنة الإصحاح البيئي) أرجع عدم إيقاف عمل الكمائن برغم القضايا الكثيرة التي قامت برفعها الجمعية وغيرها من الجهات، إلى ما تتلقاه المحليات من مبالغ مالية من أصحاب الكمائن. أما حول أمر ترحيلها إلى أمكان أخرى بعيدة عن القطاعين النيلي والسكني، فقد تحدث الأستاذ حول اعتماد الكمائن الكلي على الطمي الموجود على فضاف النيل في تصنيع الطوب، رابطاً أمر ترحيلها إلى ضرورة الترويج للدراسات والتجارب التي أجريت لتصنيع الطوب من الرمل (التجربة الإيرانية)، وكذلك تجربة المركز القومي للبحوث الذي قام بتصنيع الطوب المصفوف. أما أستاذه سهير، فقد ذكرت عدم وجود أي أسباب لقيام الكمائن في القطاعين السكني والنيلي، سوى تقليل التكلفة بالنسبة لأصحاب الكمائن، وفي ذلك أشارت إلى أن، (ما تصرفه وزارة الصحة وما يصرفه المواطن من تكاليف بسبب ما تسببه الكمائن من أضرار، أكبر بكثير مما يدفعه أصحاب الكمائن كضرائب أو رسوم للمحلية). وأضافت (أصحاب الكمائن غير مشاركين في تقليل الضرر)، وهذا إن دل على شيء فيدل على أن العائد كله يدخل إلى جيوب أصحاب الكمائن، وإذا ثبت ما ذكرته بعض المصادر، حول أن الكمينة الواحدة تصفي حوالي 300 مليون سنوياً، فإن المستفيد الأساسي من هذا العمل هم أصحاب الكمائن، والمتضرر بقية أبناء الشعب السوداني. فلماذا لا تضع الحكومة متمثلة في وزارة الصحة شروطاً لعمل الكمائن تضمن من خلالها عدم إلحاق الضرر بأي من المواطنين، باعتبار أنها مصدر رزق لآلاف الأسر التي يعتمد أربابها على الكمائن، حيث تستوعب الكمينة الواحدة (40) عاملاً حسب مصادر، وإيقافها سينعكس على العمال وقوت عيالهم؟؟ أو بمعنى آخر ما الذي يمنع ترحيل الكمائن إلى أماكن بعيدة عن القطاع النيلي والسكني حتى يتم تقليل المخاطر الناجمة؟! وبما أن الكمائن الموجودة على القطاع النيلي بمحلية كرري، فإن بعض المصادر أشارت إلى أن السبب الأساسي الذي يمنع محلية كرري من إيقاف عمل الكمائن أو ترحيلها أنها تعتبر مصدر الدخل الوحيد للمحلية بالإضافة إلى سوق صابرين.

السلوك الاجتماعي

من بين الأسباب الجوهرية لتلوث مياه النيل، النفايات. فالمواطنون يرمون الأوساخ على ضفاف النيل، كما في منطقة "كرري"، والتي هي أشبه بالـ(كوشة)، فلا وجود لعربة نفايات، فيما السكان يرمون بالأوساخ على ضفاف النيل، كما يتم حرقها في أحيان عديدة. وفي ذلك تضيف الباحثة سهير العتباني، إن السلوك الاجتماعي للأسر فيما يتعلق بتخزين المياه يؤدي إلى التلوث، وقالت (السلوك الاجتماعي للمواطنين في التعامل مع المياه داخل البيوت يجعلها عرضة للتلوث والإصابة بالكوليرا).

أضرار ناجمة

من واقع الحال، وضح أن كل المؤثرات السابقة وأخطرها كمائن الطوب، يمكن أن تصير إلى مصدر للتلوث البيولوجي بكافة أشكاله، لتسبب الإسهالات المائية والنزلات المعوية والتفويت وحتى الحمى المالطية. وتشير بعض المصادر بـ(الصحة المهنية) تحدثت لـ(الأخبار) عن إمكانية كبيرة جداً لأن تأتي جرثومة الجمرة الخبيثة من منطقة الكمائن. كما أشار الدكتور فيصل سنادة الخبير البيئي وأستاذ كلية العلوم بجامعة الخرطوم، فيما يتعلق بالأضرار الناجمة، إلى أن التلوث البيولوجي (صرف صحي وكمائن) يؤدي إلى تراكم المواد العضوية التي تعمل على استهلاك الأكسجين، مما يؤدي إلى موت الأسماك، وكذلك يؤدي إلى تراكم الجراثيم الممرضة (البكتريا الفطريات البروتوزوا والفيروسات مثل الكوليرا والدسنتاريا والبلهارسيا)، وأوضح أن الكمائن تؤدي إلى ظهور المواد العالقة التي تحد من نفاذ الضوء، مما يقلل عدد النباتات والطحالب، وبالتالي يقلل إنتاجية النهر.

سبل الوقاية

ويتحدث الدكتور سنادة حول الوقاية من التلوث، معتبراً أنها مبدأ عام للحماية، ومن أفضل السبل للحد من التلوث، مستشهداً بالقول الذي يقول إنه كثيراً ما يتردد في أوساط المهتمين بالتلوث المائي "اتخذ من التدابير الكافية لمنع التلوث الآن أو ادفع الثمن باهظاً فيما بعد"، مضيفاً (الدول الصناعية تدفع الثمن الآن غالياً). وذكر الدكتور سنادة، في إفادة لـ(الأخبار)، أهم التدابير التي يمكن القيام بها لتحقيق ذلك متمثلة في إنشاء وكالة لمراقبة تلوث النيل تتبع لجهة رسمية في الدولة ذات سلطات واسعة، لتوفير الدعم المالي والمعنوي لها، يكون من مهامها إنشاء معمل مركزي مرجعي، ومعامل فرعية لتحليل عينات مائية بصفة دورية ومستمرة في محطات مختلفة، من الخرطوم حتى الروصيرص، ومن الخرطوم حتى جوبا، ومن الخرطوم حتى حلفا، مع ضرورة توعية المواطنين بالتلوث المائي وأضراره، بالإضافة إلى متابعة وتفتيش المصانع وما يلقى من مخلفاتها من غير معالجة، ومتابعة الملاحقة القانونية للمخالفين مع نيابة البيئة. ولكن، وعلى الرغم من أن أصحاب الكمائن يرددون أن الكمائن بريئة من الإسهالات والتلوث، خبراء البيئة والناشطون في المجال يؤكدون أن الكمائن مصدر أساسي للتلوث البيئي، مطالبين بإيقافها، والسلطات أصدرت قراراً بإيقافها، ونُفذ القرار لفترة ولم يستمر التنفيذ، لتعاود الكمائن عملها مرة أخرى.


المصدر
http://www.sudanelite.com/****.php?action=show&id=10248






آخر مواضيعي

0 موسوعة الأمومة المصورة " التقنيات الأساسية للتعامل مع الطفل والإسعافات الأولية له "
0 هل أنت من المحرومين
0 حبيبتي فى الله اعلمي الآتي ...
0 هل انت صديقه وفيه ؟ ادخلي لتعرفي !!!
0 الذي لا يأكل 7 تمرات في اليوم.. فليندم على ما مضى

   
غير مقروء 07-13-2010, 02:42 AM   رقم المشاركة : 7
منى المسلمه
Senior Member
 
الصورة الرمزية منى المسلمه





منى المسلمه غير متواجد حالياً

الجنس: female

افتراضي

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة منيرة الجزائرية  مشاهدة المشاركة جزاك الله خيرا اختي علي موضوع
وربي يحفظ النيل


اللهم آمين يارب
جزانا واياكم كل خير غاليتى منيرة
يارب تكونى بالف خير
بارك الله فيكى







آخر مواضيعي

0 الطفل المصري محمود وائل ((محمود ))أذكى طفل فى العالم
0 رياضة للحالات المزاجيه
0 عشر عادات للشخصية الناجحة
0 الذي لا يأكل 7 تمرات في اليوم.. فليندم على ما مضى
0 « فتاة الدي جي »

   
غير مقروء 07-13-2010, 02:45 AM   رقم المشاركة : 8
منى المسلمه
Senior Member
 
الصورة الرمزية منى المسلمه





منى المسلمه غير متواجد حالياً

الجنس: female

افتراضي نهر النيل بين التلوث والإهدار


نهر النيل بين التلوث والإهدار

يتعرض نهر النيل للعديد من المشكلات والتى يمكن أن تمون بسبب التلوث الذى يصيبه أو الاستخدام الجائر لمياهه وهى كلها مشكلات ترجع الى شكل إدارة نهر النيل والتى من الواضح أنها ليست الادارة الرشيدة التى يحتاجها هذا النهر العظيم .
ونستعرض فى الصفحات المقبلة أنواع الصرف التى تصب فى نهر النيل وما تسببه من أمراض كذلك سوف نستعرض فى ورقة لاحقة أسباب إهدارمياه النيل وعلاقتها فى إدارته , ومن الضرورى أن نؤكد أن كل هذه المشكت تنتهك حقوق المواطنين البيئية ، فإذا كان نهر النيل هو الذى يمدنا بمياه الشرب ومياه الرى للغذاء ، وعدم جودة مياهه تؤدى الى العديد من الامراض لذا فإن الادارة غير الرشيدة لنهر النيل تؤدى الى إنتهاك الحق فى الوصول الى المياه العذبة والحق فى الغذاء حتى الحق فى الحياه ذاتها.
تعالوا معنا لنقرأ هذه الاوراق ونفكر معا ماذا نفعل ؟

يتلقى نهر النيل يوميا جميع انواع الصرف التي تنتجها الانشطة البشرية، وهي الصرف الصحي والصرف الزراعي والصرف الصناعي.
الصرف الصناعي:
الصرف الصناعي على مياه النهر من اخطر الملوثات التي يتعرض لها النهر، وهناك بعض التقارير والمعلومات التي تشير الى حجم وخطورة تلك الملوثات فهناك أعداد كبيرة من المصانع الواقعة على ضفتي النيل تلقى بمخلفاتها فيه دون معالجة، مثل مصانع كيما في أسوان، ومصانع السكر في كوم امبو وادفو ودشنا وقوص ونجع حمادي، ومصانع الزيوت والصابون ومصانع تجفيف البصل في سوهاج، ومصانع حلوان وأسيوط وأبى زعبل وطلخا وكفر الدوار وغيرها.
وعلى سبيل المثال تلقى شركة النصر للكوك والكيماويات 16 ألف متر مكعب مخلفات صناعية سائلة حمضية يوميا تحتوى على مواد عالقة وتركيزات عالية من الأمونيا والنترات، كما تلقى شركة الحديد والصلب حوالي (600) ألف متر مكعب في اليوم مخلفات سائلة عالية الملوحة وتحتوى على تركيزات عالية من الحديد والمنجنيز والزنك.
وكذلك تلقى شركة النصر لصناعة المواسير الصلب ولوازمها حوالى (34) ألف متر مكعب في اليوم مخلفات سائلة تحتوى على مواد عضوية وفوسفات وزيوت ومعادن مثل الحديد والمنجنيز والزنك، أما شركة السكر والتقطير المصرية فتلقى حوالي 80 ألف متر مكعب في اليوم مخلفات سائلة تحتوى على مواد عالقة بنسبة عالية وحمل عضوي عال علاوة على الفوسفات.
كما رصدت صحيفة “المصري اليوم” مؤخرا بعض عمليات تلويث النهر تمثلت في إلقاء 7 مصارف في مدينة سمنود التابعة لمحافظة الغربية، أطناناً من مخلفات الصرف الصحي والصناعي في مصرف “شهدة” بقرية الناصرية الذي يصب في النهاية بنهر النيل، ويخدم المصرف عشرات القرى في سمنود والمحلة الكبرى، وهو ما تسبب في نفوق الأسماك، وانتشار الأمراض والأوبئة والروائح الكريهة.
وذكرت شبكة الاعلام العربية محيط عن أسباب تلوث نهر النيل تصريح لد / مجدي توفيق أستاذ البيئة المائية بكلية العلوم جامعة عين شمس وأحد مستشاري وزارة الري أن تلوث نهر النيل يرجع لأكثر من سبب وأبرز هذه الأسباب صرف المخلفات الصناعية والزراعية ومخلفات الصرف الصحي بالنيل . ويضيف أن أخطر أنواع المخلفات التي تصب بنهر النيل المخلفات الصناعية والتي عادة ما تخرج من المصانع محملة بالرصاص والمعادن الثقيلة التي تفتك بصحة الإنسان وتصيبه بالعديد من الأمراض، مشيراً إلي أن مراحل تنقية مياه النيل وإضافة الكلور إليها ينقي المياه من البكتيريا فقط لكنه لا ينقي المياه من المعادن الثقيلة والمخلفات الصناعية من معادن ضارة . وورد خلال تقارير صدرت مؤخراً أن الملوثات الصناعية المنصرفة بالمجارى المائية تصل إلي 270 طن يومياً أى أنها تعادل التلوث الناتج عن 6 ملايين شخص، وتقدر المخلفات الصلبة التي يتم صرفها بالنيل حوالي 14 مليون طن، أما مخلفات المستشفيات تبلغ حوالي 120 ألف طن سنوياً منها 25 ألف طن من مواد شديدة الخطورة.
ايضا ذكر موقع شبكة كتاب العرب انه في بحثٍ أجرته كلية الزراعة بجامعة الزقازيق أنَّ 700 مصنع منها 288 مصنعًا من مصانع القطاع العام تصب في مصارف النيل, وأنَّ أحد مصانع الأسمنت يتخلص من 20 مترًا مكعبًا من الملوثات كل يوم في اليوم ويبلغ مقدار الصرف 312 مليون متر مكعب في السنة. فمهما كانت دقة تكنولوجيا التقنية فإنَّ الماءَ الملوث لا يعود الماء إلى نقائه الطبيعي علمًا بأن تكاليف التنقية تعادل 1000 تكاليف منع التلوث. وقد كشف التقرير عن وجود 34 مصنعًا يقوم بصرف نفاياته في نهر النيل بواقع 4.5 مليون متر مكعب سنويًّا بالإضافةِ إلى المخلفات الصلبة التي تلقى في النيل أيضًا ويبلغ حجمها 14 مليون متر مكعب سنويًّا. وبشكل عام يؤكد خبراء البيئة أنَّ إلقاءَ مخلفات المناطق الصناعية التي تتميز باحتوائها على مواد سامة خطرة يصعب التخلص منها كالسيانور والفينيل أو المركبات الكيماوية. فعلى سبيل المثل يوجد 34 منشأة صناعية واقعة على نهر النيل وكذا مصانع الأسمنت، وكلها تصب مياه صرفها في النيل مباشرة. وهذه المنشآت والمصانع بمعاينة نتائج التحليل على العينات التي أخذت منها تبين أن العينة غير مطابقة لحدود القانون.
وفي تقرير “حالة البيئة في مصر” الصادر عن وزارة الدولة لشئون البيئة لعام 2009، يتبين ان الصرف الصناعي احد المصادر الرئيسية لتلوث مياه النهر والترع والمصارف والذي قد يصل الى المياه الجوفية في حالة صرفها على التربة او حقنها في باطن الارض وهذا مخالف للقانون، وتحوي مياة الصرف الصناعي على العديد من المركبات العضوية وغير العضوية المعادن الثقيلة التي تضر بالصحة العامة وتقف حائلا دون الاستخدام الامثل لبعض المصادر المائية، ويعتبر صرف المخلفات السائلة من صناعات المواد الغذائية من اهم مصادر زيادة محتوى المركبات العضوية والتي يؤدي تحللها الى استهلاك الاكسجين الذائب في المياه، اما قطاع الصناعات الكيماوية فيساهم بالتلوث بالعناصر المعدنية الثقيلة وغيرها من المركبات الكيميائية العضوية وغير العضوية.
يوضح التقرير ان اجمالي عدد المنشات التي تقع على نهر النيل او المجاري المائية الى 129 منشاة. مقسمة كالتالي: 65منشاة تم ايقاف الصرف الخاص بهم – 7 منشات يصرفون مياه مطابقة للمعايير – 20منشاة يتم حاليا ايقاف الصرف ولديها خطة لتوفيق الاوضاع – 10 منشات تصرف صرف مخالف وتم انذارهم.
ونحن نتسال عن تلك الارقام التي يزكرها التقريرفمثلا المنئات التي تم ايقاف صرفها اين تصرف الان، ونحن نعرف ان هناك من يعاود مخالفة القانون مرة اخرى ويعاود الصرف بعد الايقاف، ايضا عن النشات التي لديها خطة لتوفيق الاوضاع او التي تم انذارهم، هل هناك موعد محدد لانهاء هذا الوضع ام لا؟
الصرف الصحي:
التلوث بمياه الصرف الصحي يعد أسوا مصادر تلوث النيل والمجارى المائية فيعتمد نظام الصرف الصحى بمعظم مناطق الجمهورية على نظام تجميع مياه الصرف ثم صرفها الى اقرب مصرف مائى دون معالجة مما أدى إلى تلوث البيئة المحيطة خصوصا وان محطات المعالجة لا تعمل كما ينبغي، كما ان أغلب المدن الواقعة على النيل تقوم بتصريف الصرف الصحى الخاص بها فى نهر النيل دون معالجة و قد يكون ذلك محتملا عندما كان عدد سكان مصر 20 – 30 مليون لأنَّ البكتيريا الموجودة في النهر كفيلة بتحليل مكونات المجاري العضوية و لكن مع عدد سكان 80 مليون الأن و 160 مليون عام 2050 يصبح هذا مستحيلا.
وفي تصريح لوزير الموارد المائية والرى و المنشور فى 4 سبتمبر 2009 فى جريدة المصرى اليوم و جاء به ” أصبحت الترع والمصارف مقالب زبالة للدولة، ومستودعاً للصرف الصحى والصناعى، نأكل ونشرب منها والجميع مستمر حتى تحدث مصيبة، والمصارف أصبحت مزابل، واستوطنت الأمراض فى الترع والمصارف، وأصبحت المجارى المائية بؤرة لإقامة مزارع الأسماك”.
ويشير د/ مجدي توفيق أستاذ البيئة المائية بكلية العلوم جامعة عين شمس وأحد مستشاري وزارة الري الى موقع جريدة مصرنا في مارس 2010، أن مساحة مخلفات المنازل من الصرف الصحي سنوياً حوالي 5 مليار متر مكعب يتم معالجة 2 مليار م3 منها فقط في حين أن هناك 3 مليار م3 يتم صرفها بنهر النيل.
اما عن “تقرير حالة البيئة في مصر” الصادر عن وزارة الدولة لشئون البيئة لعام 2009، فنجد ان مياه الصرف الصحي من اهم مصادر تلوث المجاري المائية لما تحويه من ملوثات بيولوجية وكيميائية. فمياه الصرف الصحي المجمعة من حوالي 5000حوض تجميع بالقرى النائية تصب مباشرة دون معالجة في شبكة المصارف الزراعية. هذا بالاضافة الى مياة الصرف الصحي المعالجة او غير المعالجة من شبكات صرف المدن الكبرى. وتقدر الطاقة الانتاجية لمياه الصرف الصحي بحوالي 12مليون م مكعب/يوم يصرف جزء كبير منها على شبكات الصرف الصحي ويصل جزء منها الى المصارف الزراعية ومنها الى مياه نهر النيل او الترع او البحيرات.









آخر مواضيعي

0 مقتل العلماء العرب علي يد اليهود
0 من أساليب التربية النبوية
0 اختكم منى المسلمه (هام وعاجل)
0 عشرون وصية طبية في شهر رمضان
0 عشر عادات للشخصية الناجحة

   
غير مقروء 07-13-2010, 02:46 AM   رقم المشاركة : 9
منى المسلمه
Senior Member
 
الصورة الرمزية منى المسلمه





منى المسلمه غير متواجد حالياً

الجنس: female

افتراضي

1- الصرف في النهر

الصرف الزراعي
اما عن الصرف الزراعي وهو من الملوثات المباشرة والخطيرة ايضا لنهر النيل لما فيه من ملوثات ومبيدات ومواد سامة تستخدم في العمليات الزراعية، وبالتالي يوجد منها نسبة عالية في مياه الصرف الزراعي، ويؤكد د. حلمي الزنفلي الأستاذ بقسم بحوث المياه بالمركز القومي للبحوث في موقع شبكة الاعلام العربية محيط، وجود العديد من المواد السامة منها ما يزيد علي‏47‏ مبيدا ساما‏,‏ وخمسة مبيدات للحشائش‏,‏ ومركبات سامة كثيرة تستخدم في العمليات الزراعية وتتسرب إلي مياه النهر.
اما تقرير “حالة البيئة في مصر” الصادر عن وزارة الدولة لشئون البيئة لعام 2009، يقول ان شبكة المصارف الزراعية تتعرض للتلوث نتيجة الصرف المباشر للصرف الصناعي غير المتوافق مع معايير القوانين البيئية المعمول بها او نتيجة لصرف مياة الصرف الصحي غير المعالجة، مما يؤدي الى تدهور في نوعية مياة المصارف، بالاضافة الى الاستخدام غير المقنن لمياة المصارف في ري الاراضي الزراعية مما يؤدي الى زيادة نسبة الملوحة في مياة المصارف الزراعية حيث وصلت بعض المصارف الى اكثر من 2750ملجم/لتر. ويعتبر استخدام المبيدات الحشرية والاسمدة في الزراعة بدون ترشيد من اهم مصادر تلوث مياه المصارف الزراعية بالاضافة الى الاملاح الناتجة عن غسيل التربة.
عدد المصارف الزراعية التي تصب في المجرى الرئيسي بين اسوان وقناطر الدلتا 66مصرفا، بالاضافة الى 9مصارف تصرف على فرعي دمياط ورشيد. ويقول التقرير ان مصادر التلوث الزراعي الرئيسية من اسوان الى قناطر الدلتا هي مصرف خور السيل باسوان ومصرف البربا ومصرف الريمون وكوم امبو.


2- اعتداءات على النهر
الاعتداءات على النهر تعني جميع المنشات التي تقام على ضفاف النهر وبالتالي تعتبر تعدي عليه سواء بالقاء الصرف عليه مباشرة او الردم وفيه يقول تقرير “حالة البيئة في مصر” الصادر عن وزارة الدولة لشئون البيئة لعام 2009، ان اللفنادق النهرية تتواجد على طول النهر من القاهرة حتى اسوان وهناك عدد محدود منه يعمل بالقاهرة منها ما هو ثابت او يتحرك ما بين الجيزة وحلوان في رحلات، وهذه الفنادق لها مرسى ثابت تقوم من خلاله بصرف مخلفاتها السائلة على شبكة الصرف الصحي العمومية، وجميعها مجهزة بخزان للمخلفات السائلة يكفي لاكر من ست ساعات وهي وقت الرحلة. ويوجد حوالي 300 فندق عائم تعمل ما بين الاقصر اسوان وهي طبقا للقانون 48/1982 في شان حماية نهر النيل، لديها وحدات معالجة لكن معظمها لا يعمل بكفاءة، نظرا لعدم ملائمة تكنولوجيا المعالجة لطبيعة ونوعية الصرف بها مما يؤدي الة عدم مطابقة المياة المالجة للحدود المسموح بها الواردة في القانون وكذلك عدم كفاية سعة خزانات الصرف الصحي بالاضافة الى المراسي النهرية المعدة لاستقبال المخلفات السائلة من العائمات النهرية لا تفي باحتياجات العائمات الموجودة.

3- امراض خطيرة
ان التلوث الواقع على نهر النيل يؤدي الى انتشار الامراض الخطيرة، كما يؤدي الى تلوث المحاصيل الزراعية التي تروى بمياهه، بالاضافة الى اهدار الثروة السمكية وتلوثها. فمياه نهر النيل الملوثة و المحاصيل الملوثة التى تروى بمياة الصرف الصحى و الصناعى تؤدى إلى أمراض خطيرة منها تضخم القلب و فقر الدم وأضطرابات فى الدورة الدموية وأرتفاع ضغط الدم و الفشل الكبدى و الكلوى و السرطان و الأصابة بأنواع الروماتيزم المختلفة و ضعف كفاءة الجهاز المناعى و الكوليرا و التيفويد و شلل الأطفال و الدوسنتاريا الأميبية و الأسكارس و الديدان الشرطية و الدودة الكبدية..و أما تناول الأسماك التى يتم صيدها من مناطق ملوثة فتؤدى إلى الأصابة بمرضى ضمور العضلات وهشاشة العظام و شلل الأطراف و غيبوبة بسبب أرتفاع معدلات تلوث المياه بمادة الرصاص لتأثيرها الكبير على الجهاز العصبى المركزى.
وتحذر التقارير المنشورة على موقع “البيئة والحياة” المعني بملاحقة أسباب التلوث أن الماء الملوث ينقل العديد من الأمراض كالكوليرا والتيفويد والباراتيفويد وشلل الأطفال والدوسنتاريا الأميبية والإسكارس والديدان الشريطية والدودة الكبدية وترتبط هذه الأمراض بإلقاء المخلفات الآدمية غير المعالجة وبالعادات السيئة كالتبول والتبرز والاغتسال في هذه المياه .
وقد ذكر تقرير البنك الدولي للتنمية للعام 2006 أن المياه الملوثة تقتل 2 مليون شخص سنويًّا نتيجة الإصابة بالإسهال ونحو 900 ألف شخص يصاب بالدودة المستديرة وحوالي 500 ألف مصاب بالتراخوما المؤدية إلى العمى على مستوى العالم، مؤكدًا أن ارتفاع نسبة الرصاص عن 1. ميللجرام / لتر في مياه الشرب يؤدي إلى التسمم بالرصاص التي تظهر أعراضها ببطء.
وإن الأمراض المتسببة عن تراكم المعادن الثقيلة التي في مخلفات المصانع التي تستعمل المواد المشعة مثل النيكل والكادميوم والزرنيخ والزئبق والكوبالت والألومنيوم تسبب عند وصولها إلى جسم الإنسان أمراضًا خطيرةً فمثلاً الكربون يؤثر على القلب والرئة, والزئبق والكادميوم يؤثر على الكلى وخلافه .
ايضا هناك سلسلة من التحقيقات الصحفية نشرت بجريدة المصرى اليوم بتواريخ 2 و 7 و 18 و 23 و 31 أغسطس و 3 و26 سيتمبر2009 تثبت و بالصور أستخدام مياه الصرف الصحى والصناعى غير المعالج ، في زراعة مئات الألوف من الأفدنة بالمحاصيل الزراعية و الخضر و الفاكهة فى محافظات المنيا و كفر الشيخ و الغربية و الدقهلية و المنوفية و القليوبية والأسكندرية و البحيرة و 6 أكتوبر و المناطق المحيطة بمدينة العاشر من رمضان و جنوب و غرب القاهرة و حتى فى مزرعة مركز البحوث الزراعية التابعة لوزارة الزراعة فى الجبل لأصفر ، بالأضافة لعشرات الألوف من الأفدنة فى الفيوم و منها مزرعة وزير الرى نفسه !!! و يتم تسوق منتجاتها فى محافظات الشرقية و حلوان و الأسماعيلية و القاهرة، كما يتم رى محاصيل الرعى التى تتغذى عليها حيوانات المزارعين ( أغنام و ماعز و جمال ) بالمياة الملوثة ،بالأضافة إلى تهديد خزان المياه الجوفية فى منطقة شرق الدلتا. وأن عشرات الألوف من الأفدنة مهددة بالبوار فى محافظات المنيا وأسيوط والدقهلية والبحيرة بسبب نقص مياه الرى.
وفي تصريح لوزير الموارد المائية والرى و المنشور فى 4 سبتمبر 2009 فى جريدة المصرى اليوم و جاء به ” أصبحت الترع والمصارف مقالب زبالة للدولة، ومستودعاً للصرف الصحى والصناعى، نأكل ونشرب منها والجميع مستمر حتى تحدث مصيبة، والمصارف أصبحت مزابل، واستوطنت الأمراض فى الترع والمصارف، وأصبحت المجارى المائية بؤرة لإقامة مزارع الأسماك”.

من تبعات تلك الكميات الهائلة من الملوثات التي يتم صرفها بنهر النيل أوضحت نتائج دراسة صدرت مؤخراً أجراها الدكتور احمد نجم المستشار الاقتصادى بمجلس الوزراء المصرى مفادها أن هناك حوالي 17 ألف طفل سنوياً يموتون بالنزلات المعوية جراء تلوث المياه، وأوضحت الدراسة كذلك أن هناك ارتفاعاً ملحوظاً بنسبة مرضى الفشل الكلوي لدي المصريين بسبب تلوث المياه بدرجة تبلغ معها نسبة الإصابة بالمرض حوالي أربعة أضعافه بالعالم مشيراً إلي أن هناك 13 ألف حالة فشل كلوى و60 الف حالة سرطان مثانة نتيجة للتلوث.
وأوضحت الدراسة كذلك أن تلوث نهر النيل أدي إلي خسارة كبيرة بالإنتاج الزراعي وأن 50% من فاقد الإنتاج الزراعي سببه الرئيسي يعود إلي تلوث المياه. وإذا كان نهر النيل يصيب أفراد الشعب بالعديد بالأمراض عندما يتناولون المياة الملوثة فكيف الحال مع الأحياء المائية والأسماك التي تعيش بالنيل وتتغذى به .
وحصيلة نهر النيل من خسائر التلوث هي اختفاء 33 نوعاً من الأسماك التي تحيا بمياه النهر في حين أن هناك 30 نوع آخرين في طريقهم إلي الاختفاء، وتعتبر تلك الظاهرة بمثابة مؤشر شديد الخطورة ينبه بضرورة حماية الثرة السمكية والأحياء البحرية من التلوث الذي يدفع بها إلي الاختفاء والانقراض إضافة إلي أن النيل يقوم بدورة تتقلب خلالها مياهه كل عام وينتج عن هذه الدورة نفوق أعداد هائلة من الأسماك . ويذكر أنه حتي وقت قريب كانت الطائرات تقوم برش القطن بالمبيدات وسط فرحة الفلاحين، وهذه المبيدات كان يسقط نصفها في نهر النيل، وتتسبب في نفوق اسماك تقدر بآلاف الأطنان، ولخطورة هذا التصرف تم وقف العمل به بالاتفاق مع وزارة الزراعة. ووفقا لتقرير صادر عن وزارة البيئة فإن الحكومة المصرية تخسر حوالي 3 مليار جنيه سنوياً نتيجة لملايين الأطنان من الملوثات الصناعية والزراعية والطبية والسياحية التي تلقى بنهر النيل سنويا. ومن الغريب أن هناك العديد من الجهات المسئولة عن نهر النيل أى أنه لا توجد جهة بمفردها، وإنما هناك أكثر من سلطة تتنازع عليه وعلى الرغم من ذلك لا تقوم أيا من هذه الجهات بدورها الصحيح لحماية نهر النيل من التلوث.
المصادر:
شبكة الاعلام العربية محيط http://www.moheet.com/show_****.aspx?nid=109701&pg=16
موقع شبكة كتاب العرب – http://university.arabsbook.com/threads/28333
موقع ميدل ايست اونلاين – http://www.middle-east-online.com/environment/?id=91814
موقع جريدة مصرنا – http://www.ouregypt.us/culture/culture27.html
4- نتائج هامة


المصدر
http://www.anhri.net/?p=7177







آخر مواضيعي

0 كلمات تستخدم في المنتديات يجب الإنتباه لها
0 كيف تجعلي طفلك يحب القرآن؟
0 بحث عن نهر النيل
0 رائحة جميلة كلما فتحتي الثلاجة كيف؟؟!!
0 رياضة للحالات المزاجيه

   
غير مقروء 07-13-2010, 03:29 AM   رقم المشاركة : 10
منى المسلمه
Senior Member
 
الصورة الرمزية منى المسلمه





منى المسلمه غير متواجد حالياً

الجنس: female

افتراضي

نهر النيل


عرف القدماء للنيل قدسيته وفضله حيث شعر المصري القديم بفطرته انه مدين للنيل بحياته ويروى أن المصري القديم كان إذا حضرته الوفاة كان يسجل حسناته ومن ضمنها انه لم يلوث ماء النيل .وبلغ من تقدير المصري القديم للنيل انه ألهه , فقد عبد المصريين القدماء النيل وكانوا يقذفون لهذا الإله عروسا عذراء قربانا لكي يرضى ويفيض , وكان من معتقدات المصري القديم انه يقف في محكمة العالم السفلى أمام اوزيريس ويقسم بأغلظ الأيمان انه لم يلق مياه قذرة في النيل حتى يضمن دخوله الجنة .
نهر النيل مشتق من كلمة ( نيلوس ) وهى كلمة إغريقية قديمة وقد اسماه قدماء المصريين (بارو) أو البحر الأعظم وأسموه ( ابتروعا ) أو النهر العظيم ووصفوه فقالوا رب الرزق الوفير واله الأرباب واهب الحياة ورب الأسماك .



والنيل منذ قديم الأزل هو أساس الحياة في مصر فالاعتماد عليه في الشرب كان أساسا , وللزراعة كان ضروريا وكوسيلة للنقل كان حتميا فالبضائع والركاب يروحون ويفدون على صفحته كما صورتها النقوش الفرعونية على جدران المعابد المنتشرة في كل مكان .

[IMG]http://upload.wikimedia.***/wikipedia/ar/thumb/5/57/Nile_Basin.png/320px-Nile_Basin.png[/IMG]

طول نهر النيل 6690 كيلومترا ومساحته 2,900,000 كيلو متر مربع ويمر بتسع دول هي تنزانيا – كينيا – زائير – بروندى – رواندا – إثيوبيا – أوغندا – السودان - مصر.
ويحمل 20 % من كمية الأمطار التي تسقط في منابعه ورصيد مصر من نهر النيل 55.5 مليار متر مكعب في السنة وتستهلك الصناعة فقط من مائه 412 مليون متر مكعب سنويا .
والمياه مورد غير قابل للزيادة ( مورد ثابت ) ومن هنا أن مثلث الرعب في مشكلة المياه هو زيادة احتياجات الإنسان وزيادة السكان مع المياه الشحيحة سوف يخلق بالضرورة مشاكل في كل بلد ,. والخبراء يؤكدون دائما انه ليس هناك بلد يمكن أن يكون لديه مناعة ضد النقص الخطير في شبكه مياهه .فمصر تعتمد بالكامل على نهر النيل المستورد من اعالى النيل في عام 1950 كان عدد السكان 21 مليون نسمه وكان نصيب الفرد من استهلاك المياه 2376 مترا مكعبا في السنة أما في عام1993 وبعد أكثر من أربعين عاما بلغ عدد السكان 60 مليون نسمه أصبح نصيب الفرد من استهلاك المياه هو 1035 مترا مكعبا في السنة اى انخفض إلى النصف. وهنا سوف نعانى من ندرة المياه فمصادر المياه محدودة بينما الزيادة السكانية تلتهم وتشرب المياه الذي نحن في حاجة إليه لزيادة مواردنا وتنمية مجتمعنا ولذلك سوف نضطر إلى اللجوء إلى المياه الجوفية التي بدأنا بالفعل في استخدامها في بعض المناطق وكذلك إلى وسائل أخرى لتوفير المياه للشرب




تعريف التلوث المائي :-
هو كل ما يدخل كتلة الماء من اثر يحدثه الإنسان فيؤدى إلى تغير الصفات الطبيعية والكيميائية واختلال التوازن الطبيعي في تلك الكتلة و بالتإلى تضر بالإنسان والكائنات الحية .
والماء الملوث هو الماء الذي يحتوى على مواد عضوية أو غير عضوية ذائبة مثل الكربوهيدرات والأحماض العضوية والمعدنية والمنظفات الصناعية الذاتية ,أو اى مواد عالقة صلبة أو كائنات حية دقيقة مثل البكتريا والطحالب والطفيليات تغير من الخواص الطبيعية أو الكيماوية أو البيولوجية للماء وبذلك يصبح عير مناسب للشرب أو للاستخدام الزراعي أو الصناعي .


أسباب تلوث مياه نهر النيل )صحي – زراعي– صناعي(:-
أولا:التلوث الصناعي:-
تتلوث المياه بالمخلفات الصناعية لابد أن يقودنا إلى التلوث نهر النيل في مصر وتؤكد الدراسات العلمية أن حجم المخلفات الصناعية في مصر يقدر بحوإلى 500 مليون متر مكعب في العام وينتج عن الصناعات الغذائية القائمة ما يقرب من 227 مليون متر مكعب من المخلفات السائلة سنويا تليها الصناعات الكيميائية 98 مليون والنسيج 88 مليونا ثم الصناعات المعدنية 60 مليونا .اما الباقي فمن صناعات كثيرة أخرى والخطير أن معظم الصناعات تقوم بصرف مخلفاتها الصناعية السائلة دون معالجة في النيل أو في الترع والمصارف الزراعية لتصب بعد ذلك في بحيرات شمال الدلتا وبعض المخلفات يصرف في مجارى الصرف الصحي ويجد طريقة في النهاية إلى المصارف والمسطحات المائية الأخرى. وتؤكد الدراسات البيئية أن 57 % من المخلفات السائلة من المصانع تجد طريقها إلى النيل والترع أي حوالي 300 مليون متر مكعب .


ثانيا: التلوث الزراعي:-
نجد أن تلوث الصرف الزراعي كبير وبلغت كمية المياه الملقاة في النيل من مياه الصرف الزراعي الصرف الزراعي المحلة بالمبيدات 5 .2 مليار متر مكعب سنويا هذه الكمية محملة بالمبيدات القاتلة كما أن هناك 73 مصبا للصرف الزراعي تؤدى إلى تلوث كيميائي وتلوث بيولوجي وتلوث كيميائي وتلوث زراعي وتلوث حراري. ونجد أن مبيد d.d.t المحظور دوليا مازال يستخدم في مصر وتشير الدراسات إلى أن 80% من المبيدات المستعملة في مصر تتسرب إلى مياه النيل و20 % إلى الطعام الذي نأكله وحتى الآن مازالت مصر تستورد 50 ألف طن مبيدات سنويا وتوجد مصانع عديدة لإنتاج الأسمدة والمبيدات الحشرية تلقى بمخلفاتها الضارة بالنيل لنصبة بالدمار حيث تنتشر عناصر الكبريت والتيتانيوم والسليكون والمنجنيز فضلا عن الفضلات الآدمية والحيوانية .


ثالثا:التلوث الصحي:-
ونجد أن تلوث نهر النيل بمياه الصرف الصحي يصل لمعدل خطير جدا ففي القاهرة يتم إلقاء 300 ألف متر مكعب في اليوم إلى مصرف الرهاوى دون معالجة وهذا مصرف يصب في فرع رشيد مما يزيد من التلوث وفي الجزء الشرقي من القاهرة فيلقى معظم صرفة الصحي دون معالجة إلى مصارف الخصوصي وبلبيس التي تصب في مصرف بحر البقر الذي يصب في بحيرة المنزلة والذي يؤدى إلى تلوث الثروة السمكية.


رابعا:مصادر نباتية :-
حيث تتكاثر بعض النباتات المائية مثل ورد النيل وهو من الحشائش المائية الضارة التي تسد القنوات والترع وروافد نهر النيل في كل أرض مصر والنبات الواحد يتضاعف 150 مرة خلال ثلاثة أشهر ووجوده الكثيف في اى مسطح يعوق الملاحة وحركة السفن ويستهلك جزء من ماء النيل كما يوفر مناخا مواتيا لنمو الكائنات التي تلعب دورا هاما في أمراض عديدة كالبلهارسيا والملاريا والدودة الكبدية كما يعرض الثروة السمكية للموت











آخر مواضيعي

0 لا تقرأ الفاتحة بسرعة ... انظر لماذا ؟
0 :: 40 نصيحة ::
0 ومن النت ماقتل , لا حول ولا قوة الا بالله
0 موسوعة الأمومة المصورة " التقنيات الأساسية للتعامل مع الطفل والإسعافات الأولية له "
0 جلسة مصارحة ! ملحوظات على بعض العضوات !!

   
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ابحث في منتدى وموقع الأستاذ مصطفى حسني


New Page 1

Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.