اللهم أفض علينا بالأرزاق الواسعة، ثم اجعلنا بها غيثًا للمستغيثين والمكروبين أقوال مصطفى حسني

حلقات جديدة من برنامج على طريق الله (روح العبادة) تذاع ابتداءً من اليوم، السبت 25 أكتوبر على قناة النهار، والأثنين 27 أكتوبر على قناة اقرأ .. يُذاع برنامج "على طريق الله (روح العبادة)" يوم السبت من كل أسبوع على قناة النهار الساعة 10:30 مساءً بتوقيت القاهرة، 11:30 بتوقيت مكة المكرمة، 08:30 بتوقيت جرينتش ويُعاد الأحد الساعة 01:30 ظهرًا بتوقيت القاهرة، 02:30 ظهرًا بتوقيت مكة المُكرمة، 11:30 صباحًا بتوقيت جرينتش وأيضًا يُعاد الجمعة الساعة 11:30 صباحًا بتوقيت القاهرة، 12:30 صباحًا بتوقيت مكة المُكرمة، 09:30 صباحًا بتوقيت جرينتش جديد مصطفى حسني

آخر 10 مشاركات
إنكسارات الفشل.. تفتح أبواب النجاح (الكاتـب : نادية المغربية - مشاركات : 22 - المشاهدات : 4056 )           »          رسالة جمعة للكل (الكاتـب : نادية المغربية - مشاركات : 8 - المشاهدات : 9 )           »          إمرأة خافت الله فحفظ كرامتها (الكاتـب : الكوثر المغربية - آخر مشاركة : نادية المغربية - مشاركات : 2 - المشاهدات : 3 )           »          بعض الادعية التى وردت زكرها فى القران الكريم (الكاتـب : habamasalm - آخر مشاركة : داليا قنديل - مشاركات : 1 - المشاهدات : 2 )           »          أنـــــواع القلــــوب فى القـــــرآن (الكاتـب : الراقية بالاسلام - آخر مشاركة : داليا قنديل - مشاركات : 1 - المشاهدات : 2 )           »          التحديث عن المخالف (الكاتـب : رضا البطاوى - آخر مشاركة : داليا قنديل - مشاركات : 1 - المشاهدات : 2 )           »          غاليتي كوثر (الكاتـب : مشاركة2 - آخر مشاركة : Esraa Hassan 97 - مشاركات : 580 - المشاهدات : 3117 )           »          دية القتيل الذمى (الكاتـب : رضا البطاوى - آخر مشاركة : داليا قنديل - مشاركات : 1 - المشاهدات : 2 )           »          عجزت انجح ... (الكاتـب : نقاااء - مشاركات : 12 - المشاهدات : 13 )           »          هل لعبت بمشاعره ...موجوعة كثرااا ساعدوني يااخوتي جزاكم الله خيرا (الكاتـب : ammmira - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 )

 
 
العودة   منتدى موقع مصطفى حسني > :: إدارة المنتدى :: > أرشيف المنتدي
 
 

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
غير مقروء 07-13-2010, 03:31 AM   رقم المشاركة : 11
منى المسلمه
Senior Member
 
الصورة الرمزية منى المسلمه





منى المسلمه غير متواجد حالياً

الجنس: female

افتراضي


حالة نهر النيل الحالية:-
أصبح المجتمع يعاني من حالة تدهور وتدمير للعديد من الموارد البيئية مثل الأراضي الزراعية ونهر النيل وشواطئ البحار وغيرها من الموارد الطبيعية وكذلك انتشار ظاهرة التلوث البيئي بسبب الشركات الصناعية أو وسائل النقل الخاصة ( خاصةً السيارات ومحارق القمامة ومسابك الرصاص وغيرها من مصادر التلوث )
أو التلوث الغذائي بأنواعه والذي عادتاً ما ينتج عن استخدام المبيدات والأسمدة وتلعب الإدارة البيئية دوراً هاماً في التعامل مع المشكلات هذا بالإضافة إلي حجم ونوع المعلومات التي تعلن إلي الرأي العام مع درجة مشاركة المواطنين في عملية هذه الإدارة من هنا أصبح من الضروري أن يكون هناك رصد دولي لحالة البيئة في بلادنا حتى يتمكن كل الإطراف المهتمة والمعنية بالمشكلات البيئية من المشاركة الفعالة في عملية إدارة الموارد البيئية.




وجدير بالذكر أنه علي الرغم من أن قانون البيئة الصادر عام 1994 قد ألزم جهاز شئون البيئة بإصدار تقرير سنوي عن حالة البيئة بالإضافة إلي إعلان المؤشرات العامة عن حالة البيئة كل ثلاثة شهور إلا أن هذا التقرير لم يصدر إلا مرة واحدة عام 1996 .
ونحن في هذه الورقة المختصرة أن نضع بعض المؤشرات السريعة التي تبين اتجاهات حالة البيئة في بلادنا خلال الفترة الراهنة وسنتناول أهم الموضوعان التي لها تأثير .




الآثار البيئية لتلوث نهر النيل :-
1. أن إلقاء الحيوانات الميتة تؤدى إلى قتل الثروة السمكية ولا يوجد سمك في النيل وهذا يقضى على الأسماك المائية وهذا من أهم عوامل نقص الثروة السمكية .
2. إن تلوث مياه نهر النيل اضر ضرراً بالغا بالمحاصيل الزراعية فنجد هذا يؤدي إلي نقص كمية الإنتاج للمحاصيل .
3. تلوث مياه النهر بالمواد والمبيدات الكيميائية وأكاسيد النيتروجين الناتجة من محطات توليد القوي الكهربية أدي إلي هلاك الكائنات الحية الموجودة بمياه نهر النيل
4. كما إن عدم تنقية وتطهير المياه يؤدي إلي الإضرار الصحي للبشر والإصابة بالعديد من الإمراض الجلدية والحساسية وأمراض المعدة والسرطانات.
حماية مياه نهر النيل من التلوث أحد هموم المواطن المصري والتساؤل الذي يطرح نفسه هو هل هي قضية إعلاميه تتعلق بمدى وعى المواطن بها أم هي قضية تمويلية وان هناك قصور في مصادر التمويل أم هي قضية تشريعات وسياسات عامه؟ في الحقيقة إن الواقع يؤكد إن درجة تلوث مياه نهر النيل تختلف من منطقة لأخرى فهي أقل تلوثا جنوبا وتزداد نسبة التلوث كلما اتجهنا شمالا خاصة في منطقة القاهرة ودمياط والإسماعيلية والمحمودية ورشيد ومصادر التلوث قد تكون أدمية وزراعية أو صناعية وتكلفة معالجتها مرتفعة جدا.
ومع أن الحكومة تلعب دورا رئيسيا في قضايا البيئة بشكل عام ومع ذلك لا يمكن لنا أن ننكر الدور الذى يمكن أن تلعبه المؤسسات التعليمية والدينية في نشر الوعي البيئي لتلوث نهر النيل ضمن مناهج التعليم بهذه القضية الهامة فلابد من أدارج معلومات عن النيل وفوائده وضرورة توعيه الناس وتعريفهم بفوائد مياه نهر النيل وإضرار تلوثها .
كما أن زيادة الوعي بالمشكلة على مستوى الفرد العادي والمسئول تقع أيضا على عاتق المنظمات غير الحكومية ووسائل العلام ومن جهة أخرى نجد أن مصادر التمويل لمواجهة تلوث مياه نهر النيل عديدة ومتنوعة منها المحلى ومنها الخارجي ففي ضوء القانون رقم 4 لسنة 1994 م تم إنشاء صندوق للأنفاق على المشروعات الخاصة بحماية البيئة وثلاثة صناديق أخرى للحماية من التلوث الصناعي .
وهناك صندوق يتبع وزارة الأشغال العامة والموارد المائية لحماية المجارى المائية من التلوث يتم تمويله من المخالفات مضافا إليها 10 % مصاريف أداريه أما فيما يتعلق بالموازنة ألعامه فقد تم تخصيص أجماعي 9 ملايين جنية سنويا منذ ثماني سنوات لقضايا البيئة .أما التمويل الخارجي فيفضل مانحه إعطائه من منظمات غير الحكومية ويرفض إعطائه للمؤسسات والمراكز البحثية الحكومية في حين أن أغلب المنظمات غير حكومية تتعامل من الباطن من الجهات الحكومية من جانب ومن جانب أخر فأن أغلب هذا التمويل يوظف في عقد الندوات والمؤتمرات دون المساهمة الحقيقية في مواجهة المشكلة .
وأحيانا يصبح هدفا وليس وسيله لذلك نادت بعض الآراء بعدم تزويد تلك المنظمات بمبالغ من الموازنة ألعامه . وإذا انتقلنا إلى التشريعات التي تحكم قضايا البيئة بشكل عام وتلوث مياه النيل خاصة فهناك القانون رقم 48 لسنة 1982 والقانون رقم 12 لسنة 1984 ثم القانون 4 لسنة 1994 .ويجمع الخبراء في هذا المجال على أن التشريعات كافية ولكن آليات تطبيق القانون غير كافيه ولابد من التشدد في تطبيق العقوبات وتحديث اللوائح التنفيذية وإزالة التناقضات فيها .ولزيادة كفاءة تطبيق السياسات العامة في مجال البيئة لابد من التعاون والتنسيق بين كافة الأجهزة والوزارات والزراعة والإسكان والصحة وعلى أن تحتل قضية تلوث مياه النيل مكان الصدارة لصانعي القرار وأن يتم وضع جدول زمني وخطة عمل للقضاء على التلوث في نهر النيل .








آخر مواضيعي

0 أكثر الأخطاء التي يقع فيها المتزوجون حديثا و حلولها..!!!
0 مـــــــفـــــــــاتيح الـــــــرحــــمـــــه
0 هل تعرفون ادنى اهل النار عذابآ
0 اللهم صلى على محمد وعلى آل محمد ( صلى على رسول الله)
0 هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِنْ دُونِهِ

   
غير مقروء 07-13-2010, 03:32 AM   رقم المشاركة : 12
منى المسلمه
Senior Member
 
الصورة الرمزية منى المسلمه





منى المسلمه غير متواجد حالياً

الجنس: female

افتراضي

وسائل الإنسان لحماية نهر النيل من التلوث .
1. تطهير مياه الشرب
2. معالجة مخلفات المصانع .
مقترحات للحد من التلوث :-
أن النيل أجمل نهر في العالم ولذلك تبذل الدولة ما في وسعها للحفاظ عليه وفيما يأتي المجهودات التي تبذلها الدولة للحد من التلوث : -
1. عدم إلقاء القمامة والحيوانات الميتة في النيل .
2. عدم إلقاء مخلفات المصانع مثل الحديد- الصلب
3. المحافظة على النيل من التلوث .
4. مساعدة الدولة في الحافظ على النيل .
5. الاهتمام بنهر النيل والمحفظة عليه من التلوث
6. عدم الاستحمام في النيل
7. عدم البناء على المنطقة التي توجد بها ماء .
8. التخلص من الطحالب والنباتات المائية الملوثة للمياه.
جهود قطاع تطوير وحماية نهر النيل:-
1. الحفاظ على نظافة نهر النيل من التلوث الناتج من الصرف الصحي والصناعي والزراعي وخلافه .
2. مراجعة ودراسة طلبات ترخيص الإشغالات على جانبي النيل وعرض التقرير على اللجنة العليا للتراخيص .
3. الحفاظ على نظافة نهر النيل من الحشائش وورد النيل ومقاومته بالوسائل الميكانيكية واليدوية عن طريق القوارب الصغيرة .
4. إزالة المخالفات والتصدي للتعديات للحفاظ على سلامة مجرى نهر النيل وانتظام التيار المائي به .




جهود وزارة الدولة لشئون البيئة :-
حلول لمشاكل ملوثات المياه
 من الصعوبة الوصول إلى حل محدد لمشاكل تلوث المياه نظرا لتعدد أنواع الملوثات ومصادرها وطرق وصولها إلى النيل فبعضها يلقى عمدا وبعضها يلقى بطريقة غير مباشرة , ومما يزيد من صعوبة الحد من تلوث المياه أن بعض الملوثات تحتفظ بتركيبها الكيماوي لمدة طويلة ويحتاج الحل إلى التعاون الدولي الجاد وتشريعات لحماية البيئة واهم من التشريعات الاهتمام بالتربية البيئية فالوقاية خير من العلاج .
 فانه لا يوجد وسيلة واحدة يمكن إتباعها في جميع أنواع المخلفات الصناعية وذلك لأن محتويات المياه تختلف من صناعة لأخرى فهناك نحو 35000 مادة كيميائية يمكن اعتبارها من المواد الضارة بالصحة عامة بشكل أو بآخر ومن هنا يتضح صعوبة التخلص من هذا التنوع الهائل في المواد التي قد توجد في مخلفات الصرف الصناعي لذلك لا يمكن إجراء عمليات معالجة بشكل إجمالي في نهاية خطوط الصرف
 ولكن يجب أن تجرى عمليات المعالجة محليا اى أن يقوم كل مصنع بمعالجة مخلفاته فهو الأقدر على معرفة المواد التي تحتوى عليها مياه صرفه الخاصة , ويجب أن تكون هناك رقابة شديدة على هذه العمليات وتفتيش دوري للتأكد من إجرائها بالشكل المطلوب كما أنه من الممكن إلقاء بعض المخلفات السائلة في بعض الآبار العميقة أو في بعض التكوينات الصخرية في باطن الأرض ولكن هذه الطريقة غير سليمة لأنها قد تصل بعد مدة إلى المياه الجوفية وتسبب تلوث النيل.
 كما يمكن التخلص من التلوث الحراري للمياه باستخدام برك تبريد خاصة يمرر ماء التبريد للمصانع والمحطات بهذه البرك ليفقد حرارته قبل أن يصل إلى المجرى المائي وفي حالة ندرة المياه يمكن إعادة استخدام المياه المبردة في التبريد مرة أخرى .
 يمكن استخدام نبات البردي في معالجة مياه الصرف الصحي لتصبح مياه نظيفة تستخدم في ري المحاصيل وبذلك نكون قد وفرنا مزيدا من الموارد المائية وقد تم إجراء تجربة على نباتات مثل البوص والبردي لخلق بيئة تعمل على تحسين خواص المياه وأثبتت فاعلية كبيرة في إضافة مساحات خضراء حولها بالإضافة إلى العائد الاقتصادي من المحاصيل والأعلاف .
 استخدام نبات ورد النيل لتنقية النيل حيث تنين أن لديه قدرة كبيرة على امتصاص المعادن الثقيلة من الماء والمعادن السامة مثل الكوبالت والرصاص والزئبق والنيكل , ومن هنا تظهر أهمية وجود نبات ورد النيل لفترة قبل إزالته وقبل أن يعيق المجرى وأن تكون مكافحته بالطرق الميكانيكية.






المصدر
http://knoooz.com/vb/showthread.php?t=14134






آخر مواضيعي

0 أتحجب عندما أقتنع بالحجاب
0 هل تعرفون ادنى اهل النار عذابآ
0 صرخه زوج .يا زوجتي كوني حوريتي في الدنيا
0 •°•°• وصايا لبيت سعيد •°•°•
0 اكتشفي من أى نوع يكون خجلك ..؟؟

   
غير مقروء 07-13-2010, 03:53 AM   رقم المشاركة : 13
منى المسلمه
Senior Member
 
الصورة الرمزية منى المسلمه





منى المسلمه غير متواجد حالياً

الجنس: female

افتراضي المياة هي الحياة:

د. وحيد محمد مفضل
دلتا النيل بالبر والبحر أسمدة زراعية ومخلفات آدمية وملوثات صناعية كلها تصرف في ماء النيل، لكن كل هذا التلوث رغم أضراره كان سبيلا لعودة الحياة لدلتا النيل البحرية، فخلال العقدين الماضيين عوضت زيادة تلك الملوثات نقص كميات السماد العضوي الطبيعي التي احتجزها السد العالي، ومن هنا بدأت المصايد السمكية على البحر المتوسط تستعيد عافيتها وثرواتها السمكية المفقودة. هذا حسبما جاء في دراسة علمية حديثة نُشرت مؤخرًا في مجلة "أمريكان ساينتست" الشهيرة (عدد مارس - إبريل 2004).
وربما لا يعرف الكثيرون أن نهر النيل لم يبنِ دلتا واحدة فقط بل في الواقع اثنتين وربما أكثر؛ الأولى على البر وهي الدلتا -الأرض- المعروفة لنا والتي تتركز بها أهم مدن مصر ومعظم أنشطتها الصناعية والزراعية. أما الأخرى فهي ليست في الواقع أرضًا، لكنها دلتا مائية افتراضية تمتد في البحر أمام سواحل الدلتا الأم.
وهي لا تعبر عن كيان مجسم لكن يقصد بها الخير الوفير من المواد العضوية والهائمات النباتية والأملاح المعدنية المختلطة بالغرين النيلي المميز الذي يفد مع مياه النيل، وتتركز كلها في المنطقة البحرية الواقعة أمام سواحل الدلتا الأرض؛ حيث انطبع هذا الخير لعقود طويلة على مصايد المنطقة وأفاد أسماكها وثرواتها البحرية التى اشتهرت بثرائها وتنوعها كمًّا ونوعًا.
ولقد كان من حسن الحظ أن النظام الهيدروديناميكي وطبيعة التيارات المائية في البحر المتوسط بخاصة أمام منطقة الدلتا يساعدان على أن تحتفظ سواحل تلك المنطقة بهذه المكونات الغذائية.
السدود تعترض عطاء النهر
السد يعترض عطاء النهر
لكن عطاء النيل الذي أثرى به البر والبحر تأثر كثيرًا منذ منتصف الستينيات؛ تحديدًا بعد بناء السد العالي في جنوب مصر عند أسوان، وبعد اختراق منطقة الدلتا بعشرات القنوات والمصارف الزراعية التي حفرت بها خلال العقود الثلاثة الأخيرة.
فسد مصر العالي رغم فوائده العديدة بالإضافة إلى القنوات فقد أضعف قدرة النيل على العطاء وسبب عددًا من المشاكل البيئية سواء في منطقة الدلتا نفسها أو على امتداد سواحلها الطويلة. فالنيل كان قبل بناء السد العالي يقدم كل سنة لأرض الدلتا ملايين الأطنان من الرسوبيات المختلطة بالسماد العضوي الطبيعي؛ أي أنه كان يثريها بتربة زراعية غاية في الخصوبة. أما بعد بناء السد وما تلا ذلك من حفر عدد لا يحصى من القنوات والمصارف الزراعية بالدلتا فقد تقلصت كميات الطمي والغرين إلى الصفر تقريبًا. وقد ساهم هذا في انخفاض خصوبة التربة الزراعية بالمنطقة وزيادة ملوحتها وتآكل شواطئ الدلتا، كما ساهم في ظهور عدد آخر من المشاكل ما زالت الدلتا الأرض تعاني منها للآن.
أما فيما يتعلق بالدلتا المائية الافتراضية فقد أحالها السد العالي وشبكة القنوات الصناعية إلى صحراء بحرية جرداء خالية تقريبًا من الهائمات النباتية وبقية المواد المغذية للأسماك. فمثلما حجب السد الطمي والغرين حجب أيضًا السماد العضوي الطبيعي الذي كان يفد مع مياه ورسوبيات النيل والذي كان سببًا رئيسيًا في غنى سواحل الدلتا بالأسماك والروبيان وغيرهما من الثروات البحرية.
وهكذا افتقدت أسماك شرق البحر المتوسط وخاصة أمام الدلتا مصدرا غذائيا حيويا كان هو أهم أسباب وجودها وتكاثرها؛ وهو ما أدى إلى تدهور نصيب مصر من الثروة السمكية منذ ذلك الحين. بل يمكن القول بأن اختفاء أنواع عديدة من الأسماك من أمام السواحل المصرية، مثل السردين وغيرها يعود في المقام الأول إلى تلك الظاهرة.
التلوث ينقذ الثروة السمكية
شكل يوضح آثار السد العالي على نصيب سواحل الدلتا من المركبات النيتروجينية والفسفورية
اضغط للتكبير
لكن حظ الدلتا البحرية كان على ما يبدو أوفر من حظ الدلتا الأرض، فبحسب ما جاء في الدراسة المذكورة آنفا والمنشورة بمجلة "أمريكان ساينتست" فإن ما سببه كل من السد العالي وقنوات الدلتا بالسلب على الثروة السمكية قد ردته أنشطة الإنسان الصناعية والزراعية والتجارية إلى سيرتها الأولى التي كانت عليها قبل بناء السد.
ويرى سكوت نيكسون وهو عالم أمريكي متخصص في علوم البحار وصاحب ذلك الكشف العلمي أن زيادة كميات الأسمدة الزراعية مع زيادة كميات المخلفات الآدمية التي تصرف في البحر، سواء مباشرة أو غير مباشرة مع ضغوط الزيادة السكانية وتزايد الأنشطة الصناعية في منطقة الدلتا خلال العقدين الماضيين.. قد عوض مصايدها السمكية بشكل أو آخر عن كميات السماد العضوي الطبيعي التي احتجزها السد العالي، ومن هنا بدأت تستعيد تلك المصايد عافيتها وثرواتها السمكية المفقودة.
وعلى هذا النحو فإن جميع هذه الأنشطة رغم ما يتخلف عنها من نفايات وملوثات قد عوضت -برأي سكوت نيكسون- سواحل مصر المتوسطية ما فقدته من مغذيات وهائمات نباتية بسبب اعتراض السد العالي وقنوات الدلتا لعطاء النيل الطبيعي.
وقد قدم نيكسون في تلك الدراسة من الإحصائيات والأرقام ما يعضد نظريته أو كشفه هذا. فبحسب ما جاء فيها فإن المصيد السمكي من السردين قد تقلص بعد بناء السد العالي بنسبة 80% على الأقل، فبعد أن كان متوسط المحصول السنوي من هذا النوع في الفترة بين عامي 1962 و1965 يربو على 37 ألف طن سنويًا، انحدر هذا الرقم إلى أقل من 6500 طن في السنة بعد بناء السد. غير أن هذا التدهور لم يقتصر على السردين فقط بل امتد أيضًا إلى الروبيان وأنواع أخرى مهمة من الأسماك مثل الوقار والقاروص والبربون وغيرها. فالكميات المصادة من تلك الأنواع قد اضمحلت بنفس النسبة تقريبًا خلال نفس الفترة.
وتوضح نتائج تلك الدراسة أيضًا أن هذا التدهور استمر لأكثر من 15 عامًا بعد بناء السد العالي بداية من منتصف الستينيات وحتى مشارف الثمانينيات. بعد ذلك بدأ الوضع يتحسن تدريجيًا وبدأت تظهر ثانية كميات كبيرة من أسماك الوقار والسردين في شباك الصيادين. كما لوحظ استعادة الأسماك السطحية لحالة الاتزان التى كانت عليها أمام الأسماك القاعية قبل بناء السد، بل إن الكميات المصادة منها بدءًا من الثمانينيات وصل إلى ضعف المصاد من النوعية القاعية.
ويؤمن نيكسون بأن هذا التغيير الإيجابي لم يكن ليتحقق بدون حدوث طفرة هائلة في كميات المركبات النتروجينية والفسفورية والمواد العضوية الأخرى التى تعتبر غذاء للأسماك والتي تفد إلى البحر والبحيرات مع مياه النيل والمصارف والقنوات الزراعية المنتشرة في المنطقة.
أما لماذا بدأت تلك الطفرة مع بداية الثمانينيات وليس قبل أو بعد ذلك، فينسب نيكسون هذا لثلاثة أسباب رئيسية ترتبط كلها بتطور المجتمع وعمليات التنمية في مصر، كما أنها تصب جميعًا في خانة تزايد كميات المخلفات والنفايات الصناعية والآدمية التى تذهب للبحر أمام سواحل الدلتا ومصايدها منذ بداية الثمانينيات.
وهذه الأسباب هي:
أولا: زيادة التعداد السكاني في مصر بدرجة واضحة بداية من منتصف الستينيات وتصاعد منحنى هذه الزيادة بشكل بالغ بداية من الثمانينيات.
ثانيًا: تحسن نصيب الفرد المصري اليومي من البروتين الكلي والبروتين الحيواني وزيادة استهلاكه لهما بصورة ملحوظة بداية من ذلك التاريخ.
ثالثًا: النمو الملحوظ في حجم ومساحة شبكات المياه والمجاري ومحطات الصرف الآدمي بخاصة في مدن القاهرة والإسكندرية خلال الثمانينيات.
حقيقة أم وهم؟!
لم يتفق بعض العلماء مع رأي نيكسون ومنهم العالم المصري الدكتور يوسف حليم بقسم علوم البحار بجامعة الإسكندرية، حيث يرى أن زيادة نصيب مصر من الإنتاج السمكي السنوي في الفترة الأخيرة يعود في المقام الأول إلى زيادة عدد سفن ومراكب الصيد وتحسن كفاءة المعدات والأجهزة المستخدمة في عمليات الصيد وليس إلى زيادة نسبة الهائمات النباتية والمواد العضوية.
كما يؤخذ على الدراسة أنها لم تفرق في جملة الملوثات التي ذكرتها بين المواد العضوية الموجودة في الأسمدة والمخلفات الآدمية وبين المخلفات الصناعية التي قد تحوي مواد سامة ومعادن ثقيلة قد يكون لها تأثيرات تراكمية ضارة على نوعية الأسماك وليس كمها.
فقد اكتفى الباحث في التدليل على ما أحدثته تلك الملوثات من آثار على الثروة السمكية بزيادة كمية الأسماك، إلا أنه لم يتم دراسة نوعية تلك الأسماك وهل احتوت لحومها على جزء من الملوثات التي تحيط بها.
برغم ذلك فإن سكوت نيكسون ما زال مؤمنا بصحة نظريته تلك بل وعازما على مواصلة البحث فيها من أجل إثبات صدق افتراضاته التي تبدو مقنعة.
دكتور باحث بالمعهد القومي لعلوم البحار والمصايد – الإسكندرية، مصر. ويمكنك التواصل معه عبر البريد الإلكتروني الخاص بالصفحة oloom@islamonline.net.


Read more: http://www.islamonline.net/servlet/S...#ixzz0tQpwk6NV


المصدر

http://www.islamonline.net/servlet/S...=1173695410472




المياة هي الحياة:

المصدر
http://entenile.com/water.htm







آخر مواضيعي

0 كلمات تستخدم في المنتديات يجب الإنتباه لها
0 أسرار الكلمة الحلوه
0 هل أنت من المحرومين
0 بالله عليكم ادعو لـ (والــــــدة اختى وصديقتى ) فراشـــة عاصــــم
0 صوره حقيقيه نادره لمصلي .. من خشوعه يقـف على رأسـه الطـير

   
غير مقروء 07-13-2010, 03:59 AM   رقم المشاركة : 14
منى المسلمه
Senior Member
 
الصورة الرمزية منى المسلمه





منى المسلمه غير متواجد حالياً

الجنس: female

افتراضي

أراضي دمياط‏..‏ في طريقها للانقراض


كتب : ‏ وجدي رزق:
عدم وصول مياه النيل الي نهايات الترع واستخدام مياه الصرف في الزراعة‏,‏ وإلقاء القمامة في المساقي والمراوي التي تمر داخل الكتلة السكنية والري بالغمر في بعض المناطق‏.

وعدم التوسع في النظم الحديثة للري‏,‏ وقلة المياه التي تصل الي قري محافظة دمياط هي أهم مشكلات الري التي تواجه الفلاح الدمياطي في الزراعة‏.‏
‏.‏في البداية يقول أحمد منسي عياد ـ عضو مجلس الشعب أمين الفلاحين بالحزب الوطني إن مشكلات الري تتمثل في عدم وصول المياه لنهايات الترع مما يؤثر سلبا علي قلة الانتاج بمناطق نهايات الترع‏,‏ وكذلك عدم تطهير المراوي والمساقي من قبل وزارة الري‏,‏ وهذا أيضا يؤثر علي عدم وصول المياه في المواعيد المقررة لمواعيد فتح المراوي والمساقي‏,‏ ومرور بعض المساقي والترع داخل الكتلة السكنية مما يعرض المياه للتلوث‏,‏ وندرة المياه بالنسبة لاستصلاح الأراضي الجديدة وهذا يتطلب حصة إضافية عن الحصة المقررة لمصر حاليا وهي‏55‏ مليار متر مكعب من مياه النيل‏.‏
الري بمياه الصرف
يقول حمدي عبد المجيد شلبي ـ عضو مجلس الشعب عن ـ كفر سعد ـ دمياط ـ أن متوسط انتاجية الفدان الذي يروي من مياه النيل‏20‏ إردب قمح و‏10‏ أرادب فول و‏4.5‏ طن أرز و‏10‏ قناطير قطن و‏30‏ إردب ذرة‏.‏
أما الفدان الذي يشرب من مياه الصرف فمتوسط إنتاجية الفدان لاتزيد علي‏5‏ أرادب فول و‏10‏ أرادب قمح والذرة معدومة الانتاجية‏2.5‏ طن أرز‏,‏ ومن الأسباب التي أدت الي قلة إنتاجية الفدان أيضا المبيدات الحديثة التي استوردها القطاع الخاص للقضاء علي حشائش الأرز‏,‏ كما أن هذه المبيدات منعت نهائيا زراعة الخضار والبطيخ‏,‏ وهذا أيضا أدي الي عدم صلاحية هذه الأراضي إلا لزراعة الأرز فقط ويتابع أنه بمنع الفلاحين في قري دمياط من زراعة هذه الأراضي بالأرز سيؤدي ذلك الي بوار تلك الأراضي صيفا برغم أن احصائيات وزارة الري تؤكد ان لدينا‏120‏ مليون متر مكعب من مياه الصرف المستغل منها حاليا في الزراعة‏55‏ مليون فقط والباقي يذهب الي البحر المتوسط وقناة السويس‏.‏
كفر الغاب والصرف
يؤكد المهندس السيد محمد إبراهيم سالم ـ رئيس لجنة الزراعة والري بمجلس محلي كفر الغاب ـ أن عدم وصول مياه النيل العذبة لري‏8070‏ فدانا تخص كفر الغاب نهائيا لأنها تقع في نهاية بحر بسنديلة وتعتمد علي مياه الصرف خلف طلمبات رفع نمرة‏(1),(2)‏ وهذا يؤدي الي زيادة نسبة الملوحة في التربة وتحولها الي تربة شديدة الملوحة وقلوية حتي وصل الـ‏P.H‏ الي‏12%‏ والحد المسموح به هو‏07.%‏ بتوفير مياه النيل الي نهاية بحر بسنديلة‏4‏ مرات علي الأقل في الموسم الواحد الي جانب توفير مياه الصرف المعالجة بصفة مستمرة الالتزام بالدور والمناوبات في تلك المنطقة لاستمرار غسيل التربة وعدم ترك المياه المالحة في التربة فترة طويلة‏.‏
مساحة الأرز غير كافية
أما المهندس محمد أبوالفتوح حسن مدير عام الري بدمياط فيؤكد أن الحصة المقررة من المياه العذبة لدمياط تصل إليها طبقا للقرار الوزاري الذي يحدد زراعة الأرز لـ‏57‏ ألف فدان فقط‏,‏ وهي تكفي لري الـ‏57‏ ألف فدان‏.‏
ويتابع أن المشكلة تتمثل في أن الفلاحين في دمياط والكثير من الأهالي يرون ان الأرض في دمياط لاتصلح إلا لزراعة الأرز فقط نظرا لارتفاع نسبة الملوحة بها‏.‏
ويشير مدير عام الري بدمياط الي ان بعض الأهالي يقومون بإلقاء القمامة في الترع نظرا لتراكم الكثير منها داخل الكتلة السكنية مما يستلزم تعاون الوحدات المحلية مع وزارة الري في توفير صناديق لجمع القمامة بدلا من إلقائها في مجاري الري والصرف‏.

المصدر
http://www.ahram.***.eg/160/2010/05/08/3/19388.aspx






آخر مواضيعي

0 حملة مــــاسنجر بلا أجــــانـــــب - هام جدا
0 الزوجة الذكية التي تستطيع تحويل الغضب الى رضى!
0 احلام طفلك تكشف افراحه و احزانه
0 الرضا بما قسم الله جل و علا ..للشيخ محمد حسان
0 الطفل المصري محمود وائل ((محمود ))أذكى طفل فى العالم

   
غير مقروء 07-13-2010, 04:15 AM   رقم المشاركة : 15
منى المسلمه
Senior Member
 
الصورة الرمزية منى المسلمه





منى المسلمه غير متواجد حالياً

الجنس: female

افتراضي

كيف تؤدى الدولة دورها في حماية البيئة من التلوث؟
الدكتور عادل عامر


كاتب وباحث سياسي وقانوني
وعضو مؤسس بحزب الجبهة الديمقراطية


المصدر
http://aaa6666.maktoobblog.com/1258075/%D9%83%D9%8A%D9%81-%D8%AA%D8%A4%D8%AF%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A9-%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%87%D8%A7-%D9%81%D9%8A-%D8%AD%D9%85%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%A6%D8%A9-%D9%85/






آخر مواضيعي

0 البنات كالتفــــــــــــــاح بالصور
0 وردات مهداة لقلبك
0 رمضان بين الذاكرة والواقع
0 بالله عليكم ادعو لـ (والــــــدة اختى وصديقتى ) فراشـــة عاصــــم
0 حبيبتي فى الله اعلمي الآتي ...

   
غير مقروء 07-13-2010, 04:25 AM   رقم المشاركة : 16
منى المسلمه
Senior Member
 
الصورة الرمزية منى المسلمه





منى المسلمه غير متواجد حالياً

الجنس: female

افتراضي النيل شريان حيوي لمصر... بين المحافظة والوقاية


النيل شريان حيوي لمصر... بين المحافظة والوقاية

النيل أطول أنهار الكرة الأرضية ويأتي نهر الأمازون في أمريكا الجنوبية في المرتبة الثانية.
يقع نهر النيل في الجزء الشمال الشرقي من قارة أفريقيا، ويبدأ مساره من المنبع عند بحيرة فيكتوريا - الواقعة بوسط شرق القارة - ثم يتجه شمالا حتى المصب في البحر المتوسط، بإجمالي طول 6,650 كم (4,132 ميل). يغطي حوض النيل مساحة 3.4 مليون كم²، ويمر مساره بعشر دول إفريقية يطلق عليها دول حوض النيل.
معنى الكلمة

ترجع تسمية "النيل" بهذا الاسم نسبه إلي المصطلح اليوناني Neilos ((باليونانية: Νειλος)، كما يطلق عليه في اليونانية أيضا اسم Aigyptos ((باليونانية: Αιγυπτος) وهي أحد أصول المصطلح الإنجليزي لاسم مصر Egypt.

تلوث النيل بالسفن والفنادق العائمة

تلقى الفنادق العائمة بفضلاتها و صرفها الصحى بدون معالجةالى النيل
ولذلك تشكل الفنادق فى الوقت الحاضر عاملا من عوامل تلوث مياه النيل ويضاف اليها كذلك سائر وسائل النقل النهرى وكلا تلقى بمفضلاتها إلى النيل والطبيعي أن يزيد عددا لفنادق العائمة في النيل عاما بعد عام وتقبل الشركات الفندقية العالمية على تشغيل هذه الفنادق العائمة باعتبارها من اهم عوامل الجذب السياحى وتساعدهذه الفنادق على سد النقص فى الطاقات الفندقية في مواسم الذروة0ويقدر عدد السائحين الذين يستخدمونها بنسبة10% من مجموع السائحين
وتذكر بيانات الخطة القومية للعمل البيئي ان هناك اكثرمن 9300 وحدة نهرية عائمة تلقى بمخلفاتها وعوادمها في النهر ويطالب الخبراء بوقف التلوث الذى تحدثه وسائل النقل النهري خاصة بعد استخدام ماكينات التشغيل ومطلوب توعية العاملين بعدم القاء الزيوت في المياة ، وهذا الكلام ينطبق ايضا على العوامات ، ويجب مراقبتها بشدة ومنع صرف اية مخلفات فى مياة النهر وعدم اعطاء اى تصريح لاى مركب سياحى بالسيرفى النهر الا اذا توافرت به وحدات خاصة بالصرف الصحى


التلوث الناتج عن السلوكيات

جرت العادة على الاغتسال فى مياة الترع وغسل الاوانى والخضروات وتنظيف الدواجن والماشية، بل و القاء ما ينفق منها فى المياه حتى القرى التى وصلت اليها المياة النقية فانه عند انقطاع المياه يلجا السكان الى نقل المياه من الترع للاستعمال المنزلى 00 هذه السلوكيات تسبب تلوث المياه وتجعلها مصدرا لنقل الأمراض ويزداد الأمر خطورة عندما تلقى بعض القري والمدن الصغيرة صرفها الصحى في الترع والمصارف الفرعية ولا يقتصر التلوث على المياه السطحية بل يتعداه للمياه الجوفية قليلة العمق التي يرفع منها بعض السكان المياة االلازمة لهم بمضخات يدوية ومن ضمن السلوكيات الخاطئة صرف مخلفات المصانع غير المعالجة على النيل وتحويل الصرف الزراعي على مجرى النيل وما تحمله مياه الصرف الزراعي من مبيدات حشرية وبقايا الأسمدة وتزداد نسبة التلوث فى الترع كلما نقصت كميات المياة التى تجرى فيها اما فى الترع الفرعية فان اثر التلوث بها اشد خطورة مع قلة تصرفاتها 00 ايضا مسببات التلوث مانراه من قيام البعض بإلقاء الجثث والحيوانات النافقة داخل حرم النهر وبعد تحللها تنتشر الروائح الكريهة .

أسباب تلوث مياه نهر النيل زراعيا

تغيرت بيئة الحشائش بعد السد العالي داخل مياه النيل وساعد على ذلك التلوث الناتج من الإنسان ومن أمثلة النباتات الطافية ورد النيل وعدس الماء وخس الماء والبشنين و اللوتس وتوجد نباتات مغمورة مثل بخشوش الماء كما توجد نباتات تنمو على الشواطىء وقد تغمر احيانا بالماء ويؤثر نمو الحشائش على انتاجيه السمك حيث تعوق حركتها وتحتل مكانها كما ان للحشائش النيلية اثارا ضارة على الصحة العامة نتيجة تكاثر انواع من الطفيليات عليها فتختبىء فى هذه النباتات يرقات البعوض وقواقع البلهارسيا ومن انواع الطفيليات الديدان المفلطحة الو رقية - الاسطوانية واخطر هذه الديدان البلهارسياالتى يصاب بها الانسان عند الاستحمام ( العوم ، الوضوء ) . أسباب تلوث مياه نهر النيل صناعيا

وتوجد ملوثات أخرى ناتجة عن الإشعاعات و النفايات الذرية والقاء المواد المصابة بالاشعاع وعوادم السيارات وتلوث الأتربة و استخدام السموم و المتفجرات والصعق الكهربائى لصيد الأسماك في دراسة أعدها مركز صحة البيئية والصحة المهنية وشارك فيها احد العلماء مصر المغتربين تبين من خلال نتائج العينات ان عملية الصرف الصناعى غير المنضبطة مما يؤثر على كفاءة محطات مياه الشرب بالقاهرة بسبب ارتفاع معدلات التلوث كما ان المخلفات الصناعية والزراعية التي تلقى في النيل تقدر ب 4 مليارات على الاقل وان اكثر من300 باخرة تحمل الاف من الركاب تلقى بمخلفاتها في النيل و طالبت الدراسة بانشاء هيئة قومية للرقابة على الصرف فى مياه النيل ويكون من صلاحيتها إجبار جميع الصناعات على احترام القوانين المانعة للتلوث وإلزامها بتحليل مخلفاتها قبل صبها فى النهر ومعالجتها وخلق تعاون عاجل بين مراكز البحوث والجامعات والوزارات المختصة وتنمية الشعور بالانتماء والمسئولية لدى كل مواطن.

أسباب تلوث مياه نهر النيل بالصرف الصحي

إن التلوث بمياه الصرف الصحي تعد أسوا مصادر تلوث النيل والمجارى المائية فيعتمد نظام الصرف الصحى بمعظم مناطق الجمهورية علىنظا م تجميع مياه الصرف ثم صرفها الى اقرب مصرف مائى دون معالجة مما أدى إلى تلوث البيئة المحيطة خصوصا وان محطات المعالجة لا تعمل كما ينبغى ففى القاهرة يتم القاء 300 الف متر مكعب ، أما الجزء الشرقي من القاهرة فيلقى معظم صرفه الصحى دون معالجة الى مصارف الخصوص وبلبيس التى تصب فى مصرف بحر البقر الذى يصب فى بحيرة المنزلة فيؤدى إلى تلوثها و تدميرالثروة السمكية بها وقد وضعت خطة قومية للحد من التلوث فى المجارى المائية وتزويد معظم مدن الجمهورية بمحطات لتنقية المياه تشير معظم القضايا البيئية ان فى مصر90 % من المياة المستخدمة تمضى الى النهر دون معالجة ونسبة عالية من الملوثات الضارة تنتقل الى النهر لتدمر الحياة وان نسبة تلوث المياة الناتج عن الصرف الصحى بلغت ارقاما قياسية وفي دراسة صادرة عن مركز البحوث المائية تشير الى وجود 140 بؤرة تلوث النهر00 وتذكر الأبحاث العلمية إلى أن 90 % من القرى التى انشات نظاما للصرف الصحى تلقى بالصرف فى فروع النيل وبعض المصارف الزراعية .

الجهود التي تقوم بها الدولة للحد من التلوث ومنها


1. عقد الكثير من الندوات والاجتماعات التي تجمع فيها كل الجهات المعنية بهذا النهر ليتم فتح الحوار والمناقشة لهذه المشاكل وكيفية إيجاد الحلول لها.
2. العمل على إيجاد حلول لمياه المصارف الملوثة.
3. يتم طبع كتيبات تحتوى على معلومات عن هذا النهر العظيم وان تكون هذه المعلومات بشكل مبسط حتى يسهل فهمه إلى من يصل إليه هذا الكتيب.
4. عمل بعض المسابقات عن طريق أجهزة الإعلام تتضمن بعض المعلومات عن نهر النيل والتصرفات السليمة التي من المفترض أن يتعامل بها المواطنين مع نهر النيل.
5. زيادة دور الجمعيات عن تنفيذ برامج التوعية بالتعاون مع أجهزة الإعلام على كافة المستويات ابتداء من النجوع والقرى والمراكز.
6. تفعيل الدور الديني تجاه هذه القضية على مستوى كافة المساجد والكنائس.
7. العمل على زيادة مشروعات إزالة ورد النيل.
8. زيادة المشروعات الخاصة بمكافحة التلوث الناتج من المجاري المائية والذي يؤثر على نهر النيل.

بعض المقترحات لمكافحة تلوث مياه النيل

1. توعية طلاب المدارس والأطفال منذ صغرهم بأهمية نهر النيل لحياتنا وعدم تلويث مياهه بإلقاء مخلفاتنا فيه.
2. المساهمة الفعلية فى المحافظة على نهر النيل ولو بتقديم النصيحة للترشيد فى استخدام مياه النيل وعدم التبذير فى استخدامها وإلقاء المخلفات والحيوانات الميتة به .
3. المتابعة الحازمة للمصانع التى تصرف مخلفاتها فى النيل .
4. محاسبة السفن التى تصرف مخلفاتها فى عرض النيل .
5. إرشاد المزارعين لاستخدام المبيدات الغير ضارة بالبيئة .
6. عدم صرف مخلفات الصرف الصحي فى مياه النيل والاستفادة منها بعد معالجتها في زراعة الصحارى .
7. استخدام الإعلام في الحث على عدم تلويث نهر
8. صدور قوانين تمنع صرف مخلفات المصانع فى مياه النيل دون معالجة .
9. التأكد من حجز المواد السامة من الماء المنصرف .
10. اللجوء إلى المقاومة الميكانيكية والبيولوجية بدلاً من المبيدات الكيميائية واختيار أقلها سمية 4- استخدام منظفات قابلة للتحلل مثل :- الصابون الذى لا يضر بالبيئة .
11. استخدام السماد البلدي بدلاً من الكيميائي .
12. عدم إلقاء الفضلات والقمامة والحيوانات النافقة فى مياه النيل وروافده .
13. مراقبة التغيير فى المياه ، ومتابعة سلوك الأحياء فيها .وذلك بالاعتماد على أنواع الأحياء الحساسة والتي تتأثر بأي تغير فى الماء .ويعتمد عليها فى قياس نقاوة الماء وتعرف ( بمؤشرات البيئة ) .
14. الاهتمام بنقاوة المياه التي يستخدمها الإنسان فى الشرب والاغتسال .
15. لابد من العمل على تفعيل القوانين التي تحرم الهيئات الصناعية من تلوث مياه النيل على أن تكون بشكل رادع حتى نقلل من تلوث مياه النيل.
16. يتم طبع كتيبات تحتوى على معلومات عن هذا النهر العظيم وان تكون هذه المعلومات بشكل مبسط حتى يسهل فهمه إلى من يصل إليه هذا الكتيب.
17. زيادة دور الجمعيات عن تنفيذ برامج التوعية بالتعاون مع أجهزة الإعلام على كافة المستويات ابتداء من النجوع والقرى والمراكز.
18. تفعيل الدور الديني تجاه هذه القضية على مستوى كافة المساجد والكنائس. 19. ضرورة تنقية مياه المصانع قبل صرفها في المجاري المائية.
وفي النهاية تبقى كلمة النيل = حياة كل المصريين
لذا يجب أن نحافظ علية ونرعاه.من أجل مستقبل أفضل

وأسأل الله أن يديم نعمته علينا و أن يحفظ وطننا

المصدر
http://shorbano.ahlamontada.com/mont...c-t187.htm#209






آخر مواضيعي

0 أصغر مولود فى العالم
0 وصف الله لعلاج ضيق الصدر
0 ***حوار بين فتاة وأمها في عيد الأم***
0 •°•°• أسئلة الخطوبة العشرة للتعارف •°•°•
0 حبيبتي فى الله اعلمي الآتي ...

   
غير مقروء 07-13-2010, 04:50 AM   رقم المشاركة : 17
منى المسلمه
Senior Member
 
الصورة الرمزية منى المسلمه





منى المسلمه غير متواجد حالياً

الجنس: female

افتراضي


تسبب التدخل البشري غير المقنن في إرهاق الأنظمة البيئية، مما أثر بالسلب على توازنات طبيعية.والكثير من هذه التدخلات يحدثها الإنسان عن طريق تأثيره السلبي على الطبيعة محدثا بذلك إخلالا بالتوازنات الطبيعية.

البيئة ... هى كل ما يحيط بجسد الإنسان من أشياء فى هذا الكون فعند قطع ورقة ورميها على الأرض فأنت بذلك قد تكون ساهمت فى التلوث من اجل ذلك تم عقد ندوة فى مقر الأكاديمية لمناقشة المشكلات التى تسبب فى تلوث البيئة وكان شعار هذه الندوة " بيئة نظيفة تساوى حياة أفضل".

فما المقصود بالتوازنات الطبيعية ؟ ومامظاهر الإخلال بها ؟ وها الأخطار الناجمة عن هذه المظاهر ؟ وكيف يمكن للإنسان أن يحافظ على هذه التوازنات ؟





مظاهر الإخلال بالتوازنات الطبيعية :




تخضع الطبيعة لقوانين وعلاقات جد معقدة تؤدي إلى وجود اتزان بين جميع مكوناتها البيئية. حيث تترابط هذه المكونات بعضها ببعض في تناسق دقيق وتؤدي كل واحدة دورها على أكمل وجه. والتوازن معناه قدرة الطبيعة على تواجد واستمرار الحياة على سطح الأرض دون مشاكل أو مخاطر تمس الحياة البشرية.

"تلوث الهواء:

الهواء هوالخليط من الغازات المكونة له بخصائصه الطبيعية وتسميته المعروفة فى أحكام هذا القانون هو ( الهواء الخارجى وهواء الأماكن العامة المغلقة وشبه المغلقة)


التلوث المائى:

إدخال أية مواد أو طاقة فى البيئة بطريقة إرادية أو غير إرادية ، مباشر أو غير مباشرة ينتج عنها ضرر بالمواد الحية أو غير الحية أو يهدد صحة الإنسان أو يعوق الأنشطة المائية بما فى ذلك الأسماك والأنشطة السياحية أو يفسد صلاحية مياه البحر


ارتفاع الحرارة على سطح الأرض

سوف تتغير النظم الإيكولوجية الطبيعية نتيجة لتزايد درجة الحرارة وتركيز ثاني أوكسيد الكربون في الغلاف الجوي. وستتناقص مناطق التربة الصقيعية، وستتعدى الأشجار والجنيبات ذات السيقان المتعددة حدودها إلى منطقة التندرا الشمالية الحالية، وربما تتعدى الأشجار ذات الأوراق العريضة مناطقها إلى مناطق الغابات الصنوبرية الحالية. ومن المحتمل أن تزداد الإنتاجية الأولية الصافية في النظم الإيكولوجية (نتيجة لت رسب النيتروجين)، بيد أن زيادة التحلل نتيجة لدرجة الحرارة المتزايدة قد تبطل مفعول أي تخزين إضافي للكربون. ويتعرض التنوع في محميات الطبيعة لخطر يتهددها بسبب التغير السريع. فافتقاد موائل هامة (الأراضي الرطبة، ومناطق التندرا وموائل منعزلة) سوف يهدد بعض الأنواع (من بينها أنواع نادرة/ مستوطنة وطيور مهاجرة). ومن المتوقع حدوث تنقلات لحيوانات مناطق معينة نتيجة لتغيرات في النظم الإيكولوجية البحرية والمائية والبرية

الاحتباس الحراري

و هي الارتفاع التدريجي في درجة حرارة الطبقة السفلى القريبة من سطح الأرض من الغلاف الجوي المحيط بالأرض. وسبب هذا الارتفاع هو زيادة انبعاث الغازات الدفيئة أو غازات الصوبة الخضراء

البيوت الزجاجية


ويرجع العلماء ظاهرة زيادة غازات البيوت الزجاجية إلى استخدام المحروقات والأنشطة البشرية الأخرى، فعلى الرغم من أن عمليات التمثيل الضوئي في النبات وتحلل المواد العضوية تطلق عشرة أضعاف من غاز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي، إلا أن ما حصل في القرون الأخيرة من زيادة إنتاج ثاني أكسيد الكربون من أنشطة البشر، بسبب حرق الطاقة لتسيير السيارات والمقطورات وتدفئة المساكن ومقار ا لعمل وتشغيل المصانع المختلفة مسئول عن 80% من زيادة ثاني أكسيد الكربون، وترجع زيادة الميثان وأكسيد النيتروز لزيادة التصحر، ومكبات القمامة، والصناعات المختلفة والتعدين وبعض الغازات الأخرى مثل الكلور وفلوروكربونات والهيدروفلوروكربونات التي تنتج بسبب صناعة الرغاوي وعمليات التكييف والتبريد والتجميد.



المخاطر الناجمة عن الإخلال بالتوازنات الطبيعية .

المخاطر الناجمة عن الاحتباس الحراري

للاحتباس الحراري تأثير كبير على الحياة فوق الأرض؛ وينقسم تأثيره على الإنسان إلى تأثير مباشر؛ فقد تؤدي زيادة الحرارة إلى الموت والكثير من الأمراض تزداد انتشاراً مع ارتفاع الحرارة، بالإضافة إلى أن الحرارة المرتفعة ترهق الجهاز الدوري والجهاز التنفسي في الإنسان وله تأثير غير مباشر؛ حيث إنه يزيد من غاز الأوزون الذي يحمي طبقات الجو العليا من الأشعة فوق البنفسجية، وعندما تزيد نسبته في طبقات الجو الدنيا يتحول لملوث خطير يفسد رئة الإنسان ويزيد من مشاكل المرضى المصابين بالربو وأمراض الرئة الأخرى.


المخاطر الناجمة عن تلوث الماء.

إذا نظرنا إلى تلوث المياه نجد له أضرار بالغة على الإنسان لأنه يسبب العد يد من الأمراض مثل:
-1- الكوليرا.
-2- التيفود.
3- الدوسنتاريا بكافة أنواعها.
4- الالتهاب الكبدي الوبائي.
5- الملاريا.
6- البلهارسيا.
7- أمراض الكبد.
8- حالات تسمم.
9- كما لا يقتصر ضرره على الإنسان وما يسببه من أمراض، وإنما يمتد ليشمل الحياة فى مياه الأنهار والبحيرات حيث أن الأسمدة ومخلفات الزراعة فى مياه الصرف تساعد على نمو الطحالب والنباتات المختلفة مما يضر بالثروة السمكية لأن هذه النباتات تحجب ضوء الشمس والأكسجين للوصول إليها كما أنها تساعد على تكاثر الحشرات مثل البعوض والقواقع التي تسبب مرض البلهارسيا علي سبيل المثال.
ثانياً تلوث البيئة البحرية وأثره:
المخاطر الناجمة عن التلوث البحري:
1- تسبب أمراضاًً عديدة للإنسان:
- الالتهاب الكبدي الوبائي.
- الكوليرا.
- الإصابة بالنزلات المعوية.
- التهابات الجلد.
2- تلحق الضرر بالكائنات الحية الأخرى:
- الإضرار بالثروة السمكية.
- هجرة طيور كثيرة نافعة.
- الإضرار بالشعب المرجانية، والتي بدورها تؤثر علي الجذب السياحي وفي نفس الوقت علي الثروة السمكية حيث تتخذ العديد من الأسماك من هذه الشعب المرجانية سكناًً وبيئة لها.

المخاطر الناجمة عن تلوث الهواء .

- إتلاف طبقة الأوزون .



يذكر أن مادة الأوزون التي تتكون من ثلاث ذرات أوكسجين هي المسؤولة عن حماية الأرض من الأشعة فوق البنفسجية الضارة التي تنبعث من الشمس. وتنتج مادة الأوزون وتتآكل أيضاً في طبقة الستراتوسفير التي تبعد ما بين عشرة كيلومترات و40 كيلومتراً عن سطح الأرض. وتحدث دورة التكوين والتآكل لجزيئات الأوزون بشكل متساو في الغلاف الجوي غير الملوث. لكن المواد الكيميائية التي يصنعها الإنسان بما فيها الكلوروفلوروكربون التي تستخدم في المبردات والمبيدات والمذيبات تصعد إلى طبقة الستراتوسفير وتتفكك بفعل أشعة الشمس. ويؤدي هذا التفكك إلى تحرر ذرات الكلورين والقيام بدور الحافز في تحلل طبقة الأوزون.
ويعني ذلك أن المزيد من الأشعة فوق البنفسجية ستصل إلى الأرض الأمر الذي سيؤدي لزيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد.
والتشوهات الخلقية عند مجموعة من الأجنة، فضلا عن انقراض انواع كثيرة من الحيوانات والنباتات..

المحافظة على التوازنات الطبيعية :
استعمال تقنيات غير ملوثة .
إدخال أنواع حيوانية ونباتية .
استعمال مصادر للطاقة المتج ددة .
عدم إلقاء المخلفات والنفايات بكل صورها وكذلك عدم الإفراط فى استخدام المبيدات الحشرية الضارة .
عدم إفراط الإنسان فى استخدام المبيدات الحشرية بصورة مفرطة
التوسع العمرانى الذى يؤدى إلى تجريف وتبوير الاراضى الزراعية أو التلوث بالمعادن الثقيلة
التلوث بواسطة المواد المشتقة ومن أهم النتائج المترتبة على تلوث الغذائى
تجنب اى مواد صلبة أو سائلة أو غازية أو ضوضاء أو إشعاعات أو حرارة أو اهتزازات تنتج بفعل الإنسان وتؤدى بطريق غير مباشر إلى تلوث البيئة وتدهورها
اتباع أسس الزراعة والصناعة النظيفة للحفاظ على الغابات والنظم البيئية التي تمتص الكربون من الجو.

المحافظة على التوازن الطبيعي :
حماية البيئة الطبيعية والاجتماعية تمثل هدفا من أهم أهداف الإسلام ،فيوضح لنا الإسلام ابرز مظاهر عنايته بسلامة الإنسان وحماية البيئة وحرصه على نظام الحياة وسعادة النوع البشرى واستمرار وجوده على هذه الأرض
- اتخذ الإسلام خطوات فريدة لحماية الصحة والبيئة وسلامة الحياة تتلخص فيما يلى:

"1" التوعية والتثقيف وتربية الإنسان على العناية بالصحة والطبيعة وحماية الأحياء والحياة على هذه الأرض لقوله عز وجل:

" صنع الله الذى أتقن كل شى" النمل/88

إذا تصرف الإنسان من المنطلق الانانى أو الجهل فهو الذى يدفعه إلى تخريب البيئة وإفساد المحيط الطبيعى فالقران الكريم يحمل الإنسان مسئولية إفساد البيئة لقوله عز وجل:

" ظهر الفساد فى البر والبحر بما كسبت ايدى الناس"

"2" الحث على طهارة البدن والثياب:

فمن أهم دعائم الإسلام حث الإنسان على الطهارة والنظافة والمحافظة على كل ما حوله جميلا لقوله عز وجل:

"وثيابك مطهر" المائدة/4


نتج الإخلال بالتوازنات الطبيعية على المستوى المحلي والجهوي بلإستغلال المفرط للثروات الطبيعية الذي كان سببه الإنسان

وإذا لم تؤخذ التدابير اللازمة، سوف يتضخم هذا التدهور و سوف يحدث إخلال كبير بالتوازنات الطبيعية

فلهذا يجب علينا الإتحاد كلنا و نعمل على ان نحمى كوكبنا من الخلل الذي يتعرض له

من اعمالنا اليومية و نعمل جميعا لحياة اكثر استقرارا






آخر مواضيعي

0 أين أنتى أختى فى الله من ذلك!!!
0 **من عاش على شيء مات عليه**
0 (¯`'•. بهذة الاشياء تكون الحياة جميلة .•'´¯)
0 ღأنعشي قلبك..♥ღ مع زادك اليومي رسائل يوميه ومتجدده صـــ،5>>صـــ8
0 احبه ويحبني همسه في اذن كل فتاه

   
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ابحث في منتدى وموقع الأستاذ مصطفى حسني


New Page 1

Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.