ولرُبّ نازلة يضيق لها الفتى .. ذرعًا وعند الله منها المخرج ضاقت فلمّا استحكمت حلقاتها .. فُرجت وكُنت أظنها لا تُفرج ~ الامام الشافعي اقوال مصطفى حسني

عشان توازن بين عقلك ونفسك؛ لازم تغذي روحك بالعبادة .. نفسك تدوق طعم العبادة؟ لمشاهد الحلقة الأولى: اضغط هنا جديد مصطفى حسني

آخر 10 مشاركات
‏{‏ ورجعنا من جديد {محتاج صديقا‏ت}‏‏}‏ (الكاتـب : نور القسام - آخر مشاركة : الكوثر المغربية - مشاركات : 4670 - المشاهدات : 53236 )           »          معلومات قيمه جدا (الكاتـب : Esraa Hassan 97 - آخر مشاركة : الكوثر المغربية - مشاركات : 6 - المشاهدات : 401 )           »          و قلّهم بدون الدم.. ما بترجع فلسطين! (الكاتـب : قلب لا يخشى غير الله - آخر مشاركة : الكوثر المغربية - مشاركات : 5 - المشاهدات : 6 )           »          ما لا ترونه على ناشونال جيوغرافيك !! (الكاتـب : قلب لا يخشى غير الله - آخر مشاركة : الكوثر المغربية - مشاركات : 3 - المشاهدات : 4 )           »          رحل عضو فمن سيخسر [ المنتدى أم العضو ].....؟!! (الكاتـب : الكوثر المغربية - مشاركات : 4 - المشاهدات : 5 )           »          اغرب خمس معلومات في العالم . (الكاتـب : الكوثر المغربية - آخر مشاركة : قلب لا يخشى غير الله - مشاركات : 2 - المشاهدات : 3 )           »          شاركنا بأجمل كتاب قرأته .... ^_^ (الكاتـب : قلب لا يخشى غير الله - مشاركات : 8 - المشاهدات : 9 )           »          ان لربك عليك حق ولاهلك عليك حق (الكاتـب : سامية السعدى - آخر مشاركة : نادر احمد - مشاركات : 1 - المشاهدات : 2 )           »          **مــــــــاهو تقييم قلمك بالمنتدى؟ (الكاتـب : محبة ثرى الجنة - آخر مشاركة : i s l a m - مشاركات : 8 - المشاهدات : 9 )           »          فضائل رسول الله صلى الله عليه وسلم (الكاتـب : سامية السعدى - آخر مشاركة : نادر احمد - مشاركات : 1 - المشاهدات : 2 )

 
 
العودة   منتدى موقع مصطفى حسني > :: إدارة المنتدى :: > أرشيف المنتدي
 
 

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
غير مقروء 09-05-2012, 08:28 AM   رقم المشاركة : 1
اسماء المصرى
Senior Member
 
الصورة الرمزية اسماء المصرى





اسماء المصرى غير متواجد حالياً

الجنس: female

اسم الدولة Egypt

New الحب فى الله (خطبة مكتوبة)





الحب في الله
الحمد لله الذي ألف بين المؤمنين ولو أُنْفِقَ ما في الأرض جميعاً لم يُؤلَف بين قلوبهم، والصلاة والسلام على الرحمة المهداة والنور الذي بعثه الله رحمة للعالمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:-
فقد أدرك المصطفى صلى الله عليه وسلم أن أساس المجتمع وقوته وترابطه يكون في تماسك أفراده واجتماعهم وتآلفهم، فعندما وضع أول قدم له صلى الله عليه وسلم في المدينة، بنى عليه الصلاة والسلام مسجده, وربط صلى الله عليه وسلم قبل ذلك بين صحابته برباط وثيق، وعلاقة متينة هي علاقة الأخوة في الله و الحب في الله. فوجدوا به حلاوة الإيمان, قال في الفتح (َذَكَرَ مُحَمَّد بْن إِسْحَاق الْمُؤَاخَاة فَقَالَ " قَالَ رَسُول اللَّه لِأَصْحَابِهِ بَعْد أَنْ هَاجَرَ : تَآخَوْا أَخَوَيْنِ , فَكَانَ هُوَ وَعَلِيّ أَخَوَيْنِ , وَحَمْزَة وَزَيْد بْن حَارِثَة أَخَوَيْنِ , وَجَعْفَر بْن أَبِي طَالِب وَمُعَاذ بْن جَبَل أَخَوَيْنِ " )
( قَالَ اِبْن عَبْد الْبَرّ كَانَتْ الْمُؤَاخَاة مَرَّتَيْنِ : مَرَّة بَيْن الْمُهَاجِرِينَ خَاصَّة وَذَلِكَ بِمَكَّة , وَمَرَّة بَيْن الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَار فَهِيَ الْمَقْصُودَة هُنَا . وَذَكَرَ اِبْن سَنَد بِأَسَانِيد الْوَاقِدِيّ إِلَى جَمَاعَة مِنْ التَّابِعِينَ قَالُوا : لَمَّا قَدِمَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْمَدِينَة آخَى بَيْن الْمُهَاجِرِينَ , وَآخَى بَيْن الْمُهَاجِرِينَ وَالْأَنْصَار عَلَى الْمُوَاسَاة , وَكَانُوا يَتَوَارَثُونَ , وَكَانُوا تِسْعِينَ نَفْسًا بَعْضهمْ مِنْ الْمُهَاجِرِينَ وَبَعْضهمْ مِنْ الْأَنْصَار , وَقِيلَ كَانُوا مِائَة , فَلَمَّا نَزَلَ : ( وَأُولُو الْأَرْحَام ) بَطَلَتْ الْمَوَارِيث بَيْنهمْ بِتِلْكَ الْمُؤَاخَاة)1
وقد أعلنها - صلى الله عليه وسلم- صريحة كما في حديث أنس بن مالك - رضي الله عنه- عن النبي - صلى الله عليه وسلم- قال: (ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان: من كان الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، ومن أحب عبداً لا يحبه إلا لله، ومن يكره أن يعود في الكفر بعد إذ أنقذه الله كما يكره أن يلقى في النار.)2 وفي حديث أبي هريرة - رضي الله عنه- قال: قال النبي - صلى الله عليه وسلم-: (سبعة يظلهم الله تعالى في ظله يوم لا ظل إلا ظله: إما عادل، وشاب نشأ في عبادة الله، ورجل معلقٌ قلبه بالمساجد، ورجلان تحابا في الله اجتمعا وتفرقا عليه، ورجل دعته امرأة ذات منصبٍ وجمال فقال: إني أخاف، الله، ورجل تصدق بصدقة فأخفاها حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه، ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه.)3 فهنيئاً للمتحابين في الله يوم يكون الناس في هول الموقف وقد اقتربت الشمس من الرؤوس قدر ميل فهي تصهرهم إصهاراً ويلجمهم العرق إلجاماً والمتحابون في الله يستظلون بظل عرش الرحمن
لم تجمعهم مصالح دنيوية أو لقاءات حزبية أو مفاهيم أخرى إلا اجتماع الأخوة الإسلامية، ورابطة الحب في الله. عن أبي هريرة - رضي الله عنه- عن النبي - صلى الله عليه وسلم-أن رجلاً زار أخاً له في الله في قرية أخرى، فأرصد الله له على مدرجته ملكاً، فلما أتى عليه قال: أين تريد؟ قال: أريد أخاً لي في هذه القرية ،قال :هل لك عليه من نعمة تربها ؟قال :لا، غير أني أحببته في الله عز وجل،قال:فإني رسول الله إليك بأن الله قد أحبك كما أحببته فيه)4.
إذن أيها الأخوة :الحب في الله سبب لنيل رضا الله ومحبته، وكذلك سبب لنيل أعظم المنازل عند الله يوم القيامة وعن أبي مالك الأشعري - رضي الله عنه- أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- أقبل على الناس بوجهه فقال: (يا أيها الناس اسمعوا واعقلوا واعلموا أن لله عز وجل عباداً ليسوا بأنبياء ولا شهداء، يغبطهم الأنبياء والشهداء على مجالسهم وقربهم من الله)، فجاء رجل من الأعراب من قاصية الناس وألوى بيده إلى نبي الله - صلى الله عليه وسلم-؛ فقال: يا نبي! ناس من الناس ليسوا بأنبياء ولا شهداء، يغبطهم الأنبياء والشهداء على مجالسهم وقربهم من الله؟! انعتهم لنا – يعني صفهم- فسر وجه رسول الله - صلى الله عليه وسلم- لسؤال الأعرابي فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: (هم ناس من أفناء الناس ونوازع القبائل، لم تصل بينهم أرحام متقاربة، تحابوا في الله وتصافوا يضع الله لهم يوم القيامة منابر من نور،ويجلسهم عليها فيجعل وجوههم نوراً،وثيابهم نوراً يفزع الناس يوم القيامة ولا يفزعون، وهم أولياء الله لا خوفٌ عليهم ولا هم يحزنون).5
وعن أبي أمامة الباهلي - رضي الله عنه- أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- قال: (من أحب لله، وأبغض لله، ومنع لله فقد استكمل الإيمان).6
أيها الأحبة: إن المتحابين في الله قد أحبهم الله، فعن عمرو بن عبسة - رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم- يقول: (قال الله عز وجل: قد حقت محبتي للذين يتحابون من أجلي، وقد حقت محبتي للذين يتزاورون من أجلي، وقد حقت محبتي للذين يتباذلون من أجلي، وقد حقت محبتي للذين يتصادقون من أجلي).7 وقريب من هذا حديث أبي إدريس الخولاني - رحمه الله- قال: دخلت مسجد دمشق الشام فإذا أنا بفتى براق الثنايا وإذا الناس حوله إذا اختلفوا في شيء أسندوه إليه وصدروا عن رأيه فسألت عنه فقيل هذا معاذ بن جبل فلما كان الغد هجرت فوجدت قد سبقني بالهجير وقال إسحاق بالتهجير ووجدته يصلي فانتظرته حتى إذا قضى صلاته جئته من قبل وجهه فسلمت عليه فقلت له والله إني لأحبك لله عز وجل فقال ألله فقلت ألله فقال ألله فقلت ألله فأخذ بحبوة ردائي فجبذني إليه وقال أبشر فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول قال الله عز وجل وجبت محبتي للمتحابين في والمتجالسين في والمتزاورين في والمتباذلين في).8
وبالمحبة يدرك المرء أقواماً لا يمكنه إدراكهم بدونها ففي حديث عبد الله بن مسعود قال: جاء رجل إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم- فقال: يا رسول الله كيف تقول في رجل أحب قوماً ولم يلحق بهم؟ فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: (المرء مع من أحب).9
وعن أنس بن مالك - رضي الله عنه- أن رجلاً سأل النبي - صلى الله عليه وسلم-: متى الساعة يا رسول الله؟ قال: (ما أعددت لها؟) قال: ما أعددت لها من كثير صلاة ولا صوم ولا صدقة، ولكني أحب الله ورسوله. قال: (أنت مع من أحببت).10
وعن سفيان بن عيينة قال: سمعت مساور الوراق يحلف بالله عز وجل ما كنت أقول لرجل إني أحبك في الله فأمنعه شيئاً من الدنيا.
اللهم اجعلنا من المتحابين فيك، اللهم ألف بين قلوبنا، اللهم ارحمنا برحمتك الواسعة، يا أرحم الراحمين، والحمد لله رب العالمين

.منقول ........







آخر مواضيعي

0 ّّّلأننا اصدقاء ّّّّ............................
0 الذرة فى حقولنا
0 سألتني هل ترتدين هذا الحجاب ؟؟؟
0 الى ضحايا حادث قطار البدرشين انا لله وانا اليه راجعون ...
0 وقفة ؟؟؟؟؟ ( للحياة مع الله مذاق اخر )...

   
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

ابحث في منتدى وموقع الأستاذ مصطفى حسني


New Page 1

Powered by vBulletin® , Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd.